عاموس هرئيل في "هآرتس" : إسرائيل لم تقبل رسميًا اتفاق "الهدنة"

عاموس هرئيل في "هآرتس" : إسرائيل لم تقبل رسميًا اتفاق "الهدنة"

أكد عاموس هرئيل، معلق الشؤون الأمنية في صحيفة "هآرتس"، اليوم الأحد، أن إسرائيل لم تقبل رسميًا إتفاق "الهدنة" على الإطلاق. فهي ترى في وقف إطلاق النار "إتفاقًا فلسطينيًا داخليًا لا يلزمها بشيء"، وهذا ما تدل عليه، ضمن أشياء أخرى، العملية الإسرائيلية الأخيرة في مخيم عسكر التي تقوم إسرائيل بمثلها في المناطق الفلسطينية المحتلة على مدار الساعة دون أن يحظى ذلك بأية تغطية إعلامية. وبرأي هرئيل فإن هذه العملية الأخيرة ما كانت لتحظى بالتغطية الإعلامية "لولا سقوط أحد الجنود الإسرائيليين قتيلاً فيها". وأضاف أنه منذ إعلان وقف إطلاق النار قبل شهر ونصف الشهر اعتقلت إسرائيل حوالي 70 مطلوبًا في مناطق A في الضفة الغربية. وإن إسرائيل ملتزمة فقط بالاتفاقات مع السلطة الوطنية بشأن تسليم المسؤولية الأمنية في قطاع غزة وبيت لحم، حيث كفّ الجيش الإسرائيلي عن العمل في مناطق A . لكن في بقية مناطق الضفة يواصل الجيش الإسرائيل عملياته المدبرة وإن بنطاق أقل من السابق، على حد تعبيره.
وقال هرئيل إن اختيار غاية العمليات العسكرية الإسرائيلية "يحتكم إلى ثلاثة معايير مركزية": الأول وجود مطلوبين تعرفهم إسرائيل بأنهم "قنابل موقوتة"، والثاني أعضاء فصائل محلية لا تلتزم بوقف إطلاق النار (مثل نشطاء التنظيم في شمال نابلس) ومقاتلين "يرغب الجيش الإسرائيلي بتصفية الحساب معهم على أعمال قتل ارتكبت في الماضي"!