عوزي أراد في "يديعوت": مطلوب ترميم الردع ضد إيران

عوزي أراد في "يديعوت": مطلوب ترميم الردع ضد إيران

قال المحاضر الجامعي الإسرائيلي عوزي أراد، في تعليق ظهر اليوم الأربعاء في صحيفة "يديعوت أحرونوت"، إن المطلوب الآن هو ترميم قدرة الردع الإسرائيلية ضد إيران.

واعتبر أراد أن إسرائيل "صححت الخطأ" الذي ارتكبته بحق قدرتها الردعية حيال حزب الله، وذلك بانسحابها الأحادي الجانب من جنوب لبنان في أيار 2000، على أثر الحرب الأخيرة على لبنان، التي تمّ شنها بعد عدة سنوات من ازدياد فجوة "العجز الردعي" المتراكم من ناحية إسرائيل، سواء حيال حزب الله وسورية أو حيال إيران، على حدّ تعبيره. لكن مقابل ذلك ظهرت، برأيه، تصدعات جديدة في صورة إسرائيل الردعية عقب امتناعها عن العمل ضد سورية. ونتيجة لهذه النتائج المختلطة للحرب فلا يمكن أن نحكم بعد على "كيفية تأثير المعركة في النهاية على صورة الردع العامة التي لإسرائيل".

ومضى يقول: العجز الإسرائيلي الردعي الرئيس ليس قائمًا في الجبهة اللبنانية- السورية. وإنما هو يتطوّر أمام إيران، حيث يدور الحديث عن عمليات تنطوي على أخطار محتملة شديدة بالنسبة لإسرائيل. ولا تكاد تسمع أية تصريحات إسرائيلية رادعة حيال تهديدات إيرانية معلنة بالسعي لإبادة إسرائيل.

وينوّه أراد بأن المؤشر الأول لتكوّن العجز الردعي مقابل إيران كان في 2001 حين أعلن (الرئيس الإيراني هاشمي) رفسنجاني أن إسرائيل ستمسّ بقوة إذا ما تعرضت لضربات نووية محدودة في حين أنّ لإيران القدرة على امتصاص ضربات كهذه. "ومن شأن اتجاه التفكير هذا، إذا ما تثبت، أن يقود إلى خطأ على شاكلة الخطأ الذي وقع فيه (حسن) نصر الله. لكن في السياق الإيراني ليس في مقدور إسرائيل أن تسمح بأخطاء كهذه".

وختم أراد بالقول: نأمل أن يتم، في إطار استخلاص دروس المعركة في لبنان، تفحص جدارة تقليل الأعباء الرابضة على الردع الإسرائيلي عبر الاستناد قدر الممكن إلى قدرات دفاعية وهجومية. وسيتعين على إسرائيل أن تجد الطرق الكفيلة بإزالة العجز الردعي المتراكم إلى الآن وتوطيد المداميك التي يعتمد الردع عليها وتبني سلوك إستراتيجي أكثر مثابرة حيال أصول الردع واحتياجاته.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018