ليبرمان يخطط لحزبين يتوحدان بعد الإنتخابات لتشكيل الكتلة الأكبر..

ليبرمان يخطط لحزبين يتوحدان بعد الإنتخابات لتشكيل الكتلة الأكبر..

كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت أن رئيس "يسرائيل بيتينو" أفيغدور فيلدمان، توجه إلى الملياردير أركادي غايدميك ليخوض الإنتخابات على رأس قائمة مستقلة، لضمان تحقيق انتصار، بموجب خطة بدأت تتبلور في الأسبوع الماضي، وتتلخص في تشكيل الكتلة السياسية الأكبر في الكنيست، تضم أكثر من 30 عضواً. وذلك عن طريق خوض الإنتخابات بشكل منفرد؛ الأولى برئاسة ليبرمان، والثانية برئاسة غايدميك، ومن ثم توحيد القائمتين بعد الإنتخابات.

وقالت الصحيفة إن ليبرمان أجرى محادثات في نهاية الأسبوع الماضي مع غايدميك حول التعاون بين الإثنين في المجال السياسي. وتحدثا طويلاً عن إمكانية أن يقوم غايدميك بتشكيل حزب لخوض الإنتخابات للكنيست، إلى جانب حزب ليبرمان، ومن ثم توحيد الحزبين بعد الإنتخابات.

وقد أكد ليبرمان للصحيفة قوله لغايدميك:" يجب أن تقوم بتشكيل حزب وخوض الإنتخابات، وأنا على استعداد أن أكون مستشارك الإستراتيجي تطوعاً"..

وبحسب الصحيفة، تشير التقديرات إلى أنه في حال نجح غايدميك بالدخول إلى الكنيست، سيتحد مع "يسرائيل بيتينو" وعندها تصبح الكتلة الأكبر، خاصة وأن الإستطلاعات اليوم تشير إلى أن الأخيرة تحصل على 20 مقعداً.

وجاء أن ليبرمان وغايدميك قد درسا نتائج الإستطلاعات التي أجريت مؤخراً، وبموجبها يحصل الحزب برئاسة الأخير على 8 مقاعد على الأقل، وتكون غالبية الأصوات من مصوتي الليكود، من مؤيدي فريق "بيتار يروشلايم" لكرة القدم الذي يملكه. وبحسب الإستطلاعات يحصل على 3 مقاعد من اليهود الروس، في حين يحصل على 5 مقاعد من مصوتي الليكود.

يشار إلى أن بينامين نتانياهو كان قد اجتمع قبل عدة شهور مع غايدميك وعرض عليه تشكيل حزب مستقل بهدف تقسيم أصوات ليبرمان إلى حزبين، من أجل ضمان بقاء الليكود ككتلة أكبر في الكنيست. إلا أن نتانياهو نفى لاحقاً أنه قدم هذا العرض.

كما أشارت الصحيفة إلى أن ليبرمان على ما يبدو يسعى لتحقيق نصر على الليكود بالفكرة نفسها التي طرحها الليكود.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018