متطرفون يهود يخططون لتنفيذ عملية ارهابية في الحرم القدسي

متطرفون يهود يخططون لتنفيذ عملية ارهابية في الحرم القدسي

تناولت الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم (الأحد) وعلى صفاحتها الأولى  تحذيرات وزير الأمن الداخلي، تساحي هنغبي، حول ازدياد خطر قيام يهود متطرفون بتنفيذ عملية ارهابية في الحرم القدسي الشريف ومختلف ردود الفعل السياسية حول هذه التحذيرات.


 


وحول هذه التهديدات التي قال عنها الوزير هنغبي انها باتت فعلية نقلت صحيفة "يديعوت احرونوت" عن القائد العام الأسبق للشرطة، شلومو اهرونيشكي، الذي قال أمس "للأسف لا نملك الأدوات التي يملكها الشاباك، لكننا نعمل معهم سوية، وقد نحتاج الى استعمال أدواتهم، مثل الاعتقالات الادارية اضافة الى مصادرة الأسلحة في بعض الامكان واجراء تحقيقات علنية. كما يجب التفكير بابعاد أشخاص معينين". ونقلا عن عضو الكنيست يوسي سريد كتبت "يديعوت" الذي قال انه اذا اتضح ام المعلومات التي يملكها هنغبي صحيحة فيجب تغيير ترتيبات الدخول الى الحرم التي أقرها الوزير هنغبي نفسه قبل بضعة شهور، واضاف "المساس بالحرم هو كارثة اقليمية وعالمية، لذلك ليس من مفر من اغلاق المكان حاليا أمام اليهود".


 


أما صحيفة "معاريف" والتي تناولت هي الأخرى الخبر على صفحتها الرئيسية فنقلت عن أعضاء كنيست عربا ويهودا تحذيرهم من ان المساس بالأقصى سيؤدي الى انتفاضة عالمية وحربا شاملة. وعن رئيس الموساد الأسبق، داني يتوم (عضو كنيست من حزب العمل اليوم) نقلت "معاريف" عنه قوله انه لا يجب الاكتفاء بتحذيرات هنغبي بل يجب ان نعرف ما هي طرق محاربة هؤلاء المتطرفون والتصدي لهم، وقال انه سيبادر الى طرح الموضوع أمام هيئة الكنيست وفي لجنة الخارجية والأمن.


 


وفي صحيفة "هآرتس" جاء ان الشاباك يدرس امكانية قيام عناصر يهودية متطرفة بمحاولة تفجير طائرة صغيرة بدون طيار فوق الحرم أو بواسطة طيارة انتحاري وذلك عندما يكون عدد المصلين في المسجد القصى باوجه، كما يدرس الشاباك امكانية قيام متطرف يهودي باغتيال احدى القيادات الدينية للحرم الشريف.