"معاريف": "تجميع بالوفاق"- خطة إسرائيلية جديدة!

"معاريف": "تجميع بالوفاق"- خطة إسرائيلية جديدة!

نقلت صحيفة "معاريف"، اليوم الأربعاء، في إطار نبأ لمراسلها السياسي الذي يرافق رئيس الحكومة في جولته الأميركية، عن "مصادر سياسية في واشنطن وإسرائيل"، أنّ رئيس الحكومة، ايهود أولمرت، عرض على الرئيس الأميركي جورج بوش خطة سياسية جديدة وصفت بأنها "شجاعة وأصلية". لكنها أضافت أن المسؤولين في مكتب رئيس الحكومة نفوا ذلك بشدة.

وكتبت الصحيفة الإسرائيلية: بحسب المعلومات التي نمت إلينا فإن أولمرت موجود الآن "في خضم مرحلة بلورة أفكار جديدة لتحقيق تسوية مع الفلسطينيين، بدعم من الدول العربية المعتدلة ومن خلال تداخل الأسرة الدولية في المفاوضات... ويفترض أن تحلّ هذه الأفكار محلّ خطة التجميع وأن تؤدي إلى حل دائم على مراحل يشمل إخلاء أجزاء واسعة من الضفة الغربية، لكنها منوطة بسلسلة من الشروط المتعلقة بإيقاف الإرهاب".

ومضت تقول: بحسب عدة مصادر من الجائز أن تكون هذه الخطة الجديدة مستندة إلى الخطة السياسية الجديدة التي بلورتها وزيرة الخارجية الإسرائيلية، تسيبي ليفني. وقد عرضت هذه الخطة، التي تحمل اسم "تجميع بالوفاق"، على أولمرت من طرف ليفني قبل الجولة الأميركية. ومبدأها هو تنفيذ تجميع جزئي بالوفاق من خلال مفاوضات مع الرئيس الفلسطيني أبو مازن تخلي إسرائيل في إطاره جزءًا كبيرًا من الضفة الغربية لكن الكتل الاستيطانية الكبرى تبقى تحت نفوذها. ولا يدور الكلام عن تسوية دائمة وإنما عن مرحلة أولى فقط لخطة سياسية شاملة. كما أن الأمر منوط بإقامة حكومة فلسطينية تنفذ الشروط الثلاثة للرباعية الدولية.

ونوهت "معاريف" بأن أولمرت اجتمع مع بوش على حدة. "وبعد ذلك أحاط الوزيرة ليفني علمًا بمجريات اللقاء".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018