معلق الشؤون الاستراتجية في صحيفة "هآرتس": تجربة جديدة لصاروخ "شهاب 3" الايراني تثير مخاوف إسرائيل وواشنطن!

معلق الشؤون الاستراتجية في صحيفة "هآرتس": تجربة جديدة لصاروخ "شهاب 3" الايراني تثير مخاوف إسرائيل وواشنطن!

ذكر أمير أورن, معلق الشؤون الاستراتيجية في "هآرتس", اليوم الجمعة, إن قيام إيران مؤخراً باجراء تجربة على صاروخ أرض- أرض من نوع "شهاب 3" يصل مداه إلى إسرائيل يثير القلق لدى إسرائيل ولدى واشنطن, التي رصدت أجهزة إنذارها التجربة. وأوضح أن هذه التجربة هي السابعة أو الثامنة خلال السنوات الخمس الأخيرة, ووفقاً لما عرف عنها فهي التجربة الأكثر نجاحاً من جميع سابقاتها.

اضاف أورن أنه في حالة التأكد من أن تحليق الصاروخ, الذي تم إطلاقه من الشرق الى الغرب, يعكس زيادة في مداه عن المدى السابق وهو 1300 كيلو متر (وهو المدى الذي جرى تقديره حتى الآن وهو بطول المسافة بين غرب إيران وإسرائيل)
فان بمقدور الايرانيين نصبه في مناطق أخرى في عمق الأراضي الإيرانية.

وأضاف أن "التهديد الايراني" لاسرائيل سيكون واحداً من المواضيع الذي ستتناولها الزيارة الرسمية لقائد هيئة أركان الجيش الاسرائيلي, الجنرال موشيه يعالون, في واشنطن بعد أكثر من أسبوع والذي سيحل خلالها ضيفا على قائد أركان القوات الأمريكية في البنتاغون, الجنرال ريتشارد مايرز.

وفي رأي أورن فان مصادر غربية تعكف الآن على جمع معطيات إضافية حول هذه التجربة وحول تقدم برنامج الصواريخ الايراني, المستند إلى سلسلة الصواريخ الكورية الشمالية "نو - دونغ" و"طيفو - دونغ". أما في أجهزة الأمن الاسرائيلية فقد استقبل التقرير حول تجربة "شهاب 3" باعتباره "محفزاً لاستمرار برنامج التزود بصواريخ حيتس", على ما يقول أورن. وأضاف أن إسرائيل "تتابع بقلق أيضاً تعزز علاقات إيران مع ليبيا في مجال التسلح بالصواريخ" مشيراً إلى أن "التهديد الليبي بعد الآن مسوّغاً لتطبيق برنامج نصب بطارية ثالثة من صواريخ حيتس, بدل التهديد العراقي, الذي انتهى مع إحتلال العراق من قبل الجيش الأمريكي".

ووفقاً لمصادر غربية يقتبسها أورن فإن صاروخ "شهاب 3" يبلغ طوله 16 متراً ويحمل رأساً زنته طن واحد من المواد المتفجرة. وتقع في مدى الصاروخ غايات في إسرائيل وتركيا والقارة الهندية والقوات الأمريكية في الخليج. وهناك صاروخان إضافيان طويلا المدى في برنامج الصواريخ الايراني : الأول "شهاب 4" (يبلغ مداه حوالي 2000 كيلو متر) والثاني "شهاب 5" (يبلغ مداه حوالي 5500 كيلو متر) ويعتبران رسمياً صواريخ لاطلاق أقمار إصطناعية. ويوضح أن تسريع التجارب على "شهاب 3", على رغم قيام واشنطن بتوجيه تحذيرات في هذا الشأن, يجري تفسيره بكونه جهداً لتعزيز قوة الردع الايرانية أمام احتمال هجوم أمريكي.

أخيراً يشير أورن إلى أن القائد المقبل لقيادة قوات المركز الأمريكية (سنتكوم), الجنرال جون أبي زيد, حذر في الأسبوع الماضي, خلال ظهوره أمام مجلس النواب الأمريكي, من برامج التسلح الايرانية وخصوصاً من برنامجها النووي مؤكداً أن "قدرتها على المدى البعيد في تطوير سلاح نووي تعتبر مصدراً لقلق شديد". كما أكد أن إيران "تلقي ظلاً من القلق على الأمن والاستقرار في منطقة الخليج".