ناحوم برنياع في "يديعوت أحرونوت" : قرار المصادقة على "خريطة الطريق" جيد لاقتصاد إسرائيل ولعلاقاتها مع واشنطن

ناحوم برنياع في "يديعوت أحرونوت" : قرار المصادقة على "خريطة الطريق" جيد لاقتصاد إسرائيل ولعلاقاتها مع واشنطن

أكد ناحوم برنياع, المعلق في صحيفة "يديعوت أحرونوت", اليوم الأحد, أن هناك "جوانب إيجابية ( من ناحية اسرائيل) في قرار الحكومة الاسرائيلية بالمصادقة على خريطة الطريق. فهذا القرار جيد للاقتصاد الاسرائيلي ولعلاقات إسرائيل مع أمريكا, التي صادقت أخيراً على ضمانات بقيمة 9 مليارات دولار وعلى صفقة المليارات للصناعات الجوية الاسرائيلية مع الهند. وهو ينقل واجب الإثبات الى ملعب حكومة ابو مازن. وهو يعطي الأمل, وإن كان ضئيلاً, في التعاون في مكافحة الارهاب وتجديد العملية السياسية", على حد تعبيره. وأضاف أن "حكومة إسرائيلية بتركيبة أخرى كانت ستتبنى الخطة بحماس. غير أن غالبية الوزراء في الحكومة الحالية مستعدون لتأييد عملية سياسية فقط إذا وعدوهم بأنها لن تطبق البتة".

وقال برنياع إن المعارضة لخريطة الطريق والليكود غير منحصرة في الجناح اليميني المتطرف لديهما, ذلك أن عدة وزراء يؤيدون قيام دولة فلسطينية يستصعبون دعم العملية. ومن هؤلاء مثلاً وزيرة الاستيعاب تسيبي ليفني التي تؤيد قيام دولة فلسطينية ومستعدة لتأييد إخلاء بؤر إستيطانية.
غير أنها تشترط الموافقة على قيام الدولة بالتزام دولي يقول :قيام دولة يحل نهائياً قضية اللاجئين. بكلمات أخرى قيام الدولة يعني موت حق العودة. "والبيت الابيض لم يقدم لشارون التزاماً واضحاً كهذا", على ما يقول برنياع.

وفي راي هذا المعلق فان "شارون وضع وزراءه أمام حالة من اللا خيار, ذلك أن قراراً ضد خريطة الطريق سيظهر إسرائيل كما لو أنها رافضة مزمنة وسيمنح الفلسطينيين إنتصاراً كبيراً في الحلبة الدولية. وإن المتطرفين فقط بين الوزراء على استعداد لمنح الفلسطينيين إنتصاراً كهذا. أما البقية فسيكتفون بالعضّ على النواجذ وابتلاع الخطة".