"هآرتس": انتخاب الدكتور محمود الزهار قائدا لـ"حماس" في قطاع غزة

"هآرتس": انتخاب الدكتور محمود الزهار قائدا لـ"حماس" في قطاع غزة

قالت صحيفة "هآرتس" في عددها الصادر اليوم، الاثنين، ان اعضاء حركة "حماس" في قطاع غزة انتخبوا الدكتور محمود الزهار رئيسا للمكتب السياسي للحركة في القطاع، ليخلف بذلك الدكتور عبد العزيز الرنتيسي الذي ستشهد قبل عشرة ايام تقريبا في عملية اغتيال نفذتها طائرات الاحتلال الاسرائيلي. وتابعت الصحيفة نقلا عن "مصادر فلسطينية مطلعة على ما يجري في حماس" انه تم ايضا انتخاب اسماعيل هنية نائبا للزهار وسعيد صيام "رقم ثلاثة".

واشارت الصحيفة الى اعلان رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، خالد مشعل، بخصوص دعوة الحركة في القطاع الى انتخاب قائد جديد بعد وقت قصير من اغتيال الرنتيسي. واشارت ايضا الى تعليمات مشعل بعدم الاعلان عن هوية القائد الجديد للحركة تحسبا من تنفيذ اسرائيل جريمة اخرى باغتياله.

ومنذ هذا الاعلان اخذت وسائل الاعلام تصدر تخمينات حول هوية القائد الجديد للحركة، قائلة ان هناك ثلاثة مرشحين لخلافة الرنتيسي: الزهار وهنية ومحمد ضيف. وذلك في مقابل امتناع الحركة في القطاع عن الاعلان عن الشخصية التي تم انتخابها. وقالت الصحيفة، ايضا، ان الحركة اعتمدت الاعلان عن انه تم انتخاب قيادة جماعية مكان الرنتيسي "في محاولة لحماية الزهار"، على حد ما جاء في "هآرتس" اليوم.

واضافت انه حسبما هو معلوم فان الزهار وهنية وصيام يتخذون القرارات سوية، "لكن تم تعريف الزهار على انه الشخصية الكبيرة". ومضت الصحيفة تقول ان "الزهار مسؤول عن القرارات الاستراتيجية" في قطاع غزة. وان الزهار يجري كافة الاتصالات مع السلطة الفلسطينية "بصفته مندوبا عن الحركة".

وقالت "هآرتس" انه في اعقاب ذلك تم ترقية اعضاء اخرين في "حماس" في السلم القيادي "للجناح المدني، اي الدعوة، لكي يتمكن هؤلاء من املاء مهامهم في حال التعرض للزهار".

وفيما يتعلق بالضفة الغربية، قالت الصحيفة انه جرى انتخاب مجموعة من اعضاء الحركة في الضفة ليشكلوا "قيادة الجبهة" للحركة في الضفة. وعددت الصحيفة اسماءهم: الدكتور محمد غزال، وهو محاضر في موضوع الهندسة في جامعة النجاح بنابلس، وينشط كناطق باسم الحركة في الضفة، رأفت ناصيف، وهو قائد الحركة في منطقة طولكرم "وهو مطلوب لدى" سلطات الاحتلال، حامد بيتاوي وهو قادة الاخوان المسلمين. وقالت الصحيفة انه من غير الواضح من هو المسؤول الارفع في "حماس" بالضفة الغربية. لكنها اشارت الى ان من يشغل هذا المنصب هو ابراهيم حامد، الذي وصفته الصحيفة على انه قائد الذراع العسكري "ابن قرية سلواد القريبة من رام الله".

وافادت الصحيفة نقلا عن مصادر عسكرية اسرائيلية بان سلطات الاحتلال "اقرت بان الزهار هو الابرز لخلافة الرنتيسي. كذلك افاد الجيش الاسرائيلي بان حماس في القطاع ينوي اقامة قيادة جماعية". لكن الصحيفة نقلت عن المصادر ذاتها قولها انه "برز في الاسبوع الاخير غياب قيادة في القطاع لتوجيه" العمليات المسلحة. وانه "نتيجة لذلك يبدو ان خلايا مسلحة محلية تنشط من دون توجيه من اعلى للقيام بهجمات انتقامية".