"هآرتس": شارون اعد خطة انسحاب جديدة احادية الجانب

"هآرتس": شارون اعد خطة انسحاب جديدة احادية الجانب

افادت صحيفة "هآرتس"، اليوم الاربعاء، بان رئيس حزب "شينوي"، وزير القضاء الاسرائيلي يوسف لبيد، اقترح على رئيس الحكومة الاسرائيلي، اريئيل شارون، في اثناء لقائهما امس في اطار المشاورات التي يجريها شارون مع القادة السياسيين الاسرائيليين، العودة الى المفاوضات مع الفلسطينيين وكرر مطلبه باخلاء مستوطنة نيتساريم وتقصير مسار جدار الفصل العنصري. الا ان شارون رفض تجديد المفاوضات مع السلطة الفلسطينية زاعما "انها لا تفعل شيئا في مجال محاربة الارهاب". وقالت الصحيفة ان لبيد "وافق على اقوال شارون" هذه.. واضافت الصحيفة ان لبيد اوضح لشارون ان حزب شينوي باق في الحكومة "طالما يعمل شارون على دفع خطته السياسية الى الامام" واردف: "لن نستمر بالجلوس في الحكومة اذا ما اتضح ان الخط المتطرف قد انتصر".

وحول لقاء شارون مع رئيس حزب العمل الاسرائيلي، شمعون بيرس، قالت الصحيفة ان شارون اكد رفضه لما نشر بالامس بخصوص اخلاء بضعة مستوطنات. ومن جانبه دعا بيرس شارون الى الانضمام الى مبادرته لتقديم موعد الانتخابات العامة مشيرا الى ان حزب العمل لن يؤيد خطة فك ارتباط مقلصة.

وقالت الصحيفة ايضا ان شارون عرض على عدد من وزرائه خطته الجديدة. ونقلت "هآرتس" عن هؤلاء قولهم في ختام الاجتماع مع شارون ان الخطة الجديدة التي رسمها شارون ليس انسحابا مقلصا ولكنها تتضمن نقصا اساسيا لكونها "خطوة احادية الجانب من دون مقابل او تفهم من جانب الفلسطينيين، وليست اتفاقا".
يعلن وزير الامن الداخلي الاسرائيلي، تساحي هنغبي، اليوم الاربعاء، عن اسم المفتش العام للشرطة الذي سيخلف المفتش العام الحالي شلومو اهرونيشكي. وفي مقال نشرته "هآرتس" اليوم بقلم مراسلها للشؤون القضائية باروخ قرا، جاء انه "في الفترة التي واجهت فيها الشرطة بصعوبة قضايا الامن الداخلي، تعززت قوة المنظمات الاجرامية المحلية والقطرية. وقد تحولت التنظيمات الاجرامية هذه الى تهديد فعلي على المواطنين الذي عانى من "عمليات تفجير جنائية" في شوارع المدن".

واضاف الكاتب ان التوقعات في المقر القطري للشرطة هي ان يتخذ المفتش العام الجديد قرارات شجاعة في مجال معالجة الجريمة المنظمة. وتواجه الشرطة في هذا السياق صعوبات مالية بعد ان رفض وزير المالية، بنيامين نتنياهو، رصد ميزانية خاصة لمكافحة الجريمة بقيمة 500 مليون شيكل. وكان اهرونيشكي قد اعلن عن تشكيل وحدة خاصة لمكافحة الاجرام المنظم في اسرائيل واضطر لاحقا الى الاعلان عن الغاء هذه الوحدة بسبب عدم وجود ميزانيات.