هآرتس: "قادة الاجهزة الامنية الفلسطينية يقولون إنهم فقدوا السيطرة "

هآرتس: "قادة الاجهزة الامنية الفلسطينية يقولون إنهم فقدوا السيطرة "

استعرضت صحيفة "هآرتس" في عددها الصادر اليوم، التقرير الذي اصدرته اللجنة الرسمية المنبثقة عن المجلس التشريعي الفلسطيني للتحقيق في الفلتان الامني الذي تشهده السلطة الفلسطينية منذ عدة أسابيع. وتدعي الصحيفة ان "الاستنتاج المركزي الذي توصلت اليه اللجنة، هو ان السلطة الفلسطينية ورئيسها ياسر عرفات يمتنعون عن اتخاذ قرارات سياسية واضحة يمكنها أن تقود إلى وقف التدهور"

وحسب الصحيفة مثل أمام لجنة التحقيق رئيس الوزراء الفلسطيني، احمد قريع، وزير الداخلية حكم بلعاوي، قادة الاجهزة الامنية في قطاع غزة وجهات فلسطينية اخرى.

ويكرس التقرير حيزا كبيرا من صفحاته لوصف الاوضاع في قطاع غزة كما يراها قادة السلطة. وحسب الصحيفة، قال رشيد أبو شباك/ رئيس جهاز الامن الوقائي في غزة، للجنة إن "الوضع الأمني في غزة وصل إلى ادنى المستويات".

أما وزير الداخلية، فتقول الصحيفة إنه أبلغ اللجنة فقدان السلطة للسيطرة على ما يحدث. وحسب "هآرتس" قال بلعاوي، إذا سقطت السلطة سنسقط كلنا، جميعنا نتحمل المسؤولية لاننا اتخذنا موقفا مترددا وغير واضح".

أما أمين الهندي/ رئيس جهاز الامن العام في قطاع غزة، فأبلغ اللجنة أن "أوامر الرئيس المتعلقة بتنفيذ عملية ما توجه إلى عدد كبير من القادة، وأحيانا لعشرة مسؤولين في آن واحد، وفي النهاية لا يقوم أي واحد منهم بتنفيذها".

وحسب الصحيفة "تدعو اللجنة إلى تشريع قانون يحدد مهام الاجهزة الامنية، وتدعو عرفات الى استخدام صلاحياته لوقف ما أسمته "فرض الرعب على المواطنين" من قبل بعض عناصر الاجهزة الأمنية في القطاع. كما توصي اللجنة بوقف اطلاق قذائف الهاون وصواريخ القسام من قطاع غزة ووقف العمليات داخل إسرائيل". "كما تدعو اللجنة إلى استقالة حكومة قريع واجراء انتخابات عامة".