"واشنطن بوست" تنشر تحقيقا حول تعذيب الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية

"واشنطن بوست" تنشر تحقيقا حول تعذيب الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية

نشرت صحيفة "واشنطن بوست" الامريكية على صفحتها الاولى، اليوم، تحقيقا حول تعذيب الاسرى الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية. واورد التحقيق تفاصيل اساليب التعذيب التي يستخدمها المحققون بحق الاسرى وقامت الصحيفة خلال ذلك باجراء مقارنة مع اساليب التعذيب التي يستخدمها محققو الاحتلال الامريكي في العراق في بحق الاسرى العراقيين في سجن ابو غريب.

وجاء في التقرير ان "وصف التنكيل الجسدي بالاسرى العراقيين من قبل الحراس الامريكيين في سجن ابو غريب يبدو مألوفا بصورة مؤلمة للاسرى الفلسطينيين، مثل الضرب بصورة دائمة والاهانات وقيام السجانين بالتقاط الصور للاسرى الذين يجري تعذيبهم".

واشارت الصحيفة الى اسرائيل هي طالدولة الدمقراطية الوحيدة على النسق الغربي" التي تعترف انها تقوم بتعذيب الاسرى، على الرغم من ان ممثلي اسرائيل الرسميين لا يستخدمون كلمة "تعذيب". كما انها لفتت الى ان اساليب التعذيب بحق الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية "تحظى بتأييد الجمهور الاسرائيلي الذي لا يؤنبه ضميره من جراء التنكيل بالفلسطينيين".

ومن بين الاوصاف التي اوردها تقرير "واشنطن بوست" عن التعذيب في السجون الاسرائيلية، جاء انه "يتم ارغام الاسرى الفلسطينيين على الوقوف على مدى ايام، او ربطهم في اجسامهم منحنية، ويتم هزهم بصورة وحشية ويحرمون من النوم ويسمعونهم موسيقى صاخبة ويعرضونهم لدرجات حرارة باردة للغاية وحارة للغاية ويرغمون على قضاء حاجتهم في ملابسهم. كذلك يتم تغطية رؤوسهم باكياس نتنة تنبعث منها رائحة البول او التقيؤ. ان هذه الاساليب تحظى بتأييد واسع من جانب الجمهور الاسرائيلي"..