وظلم ذوي القربي أشد مضاضة..

وظلم ذوي القربي أشد مضاضة..

كتب داني روبنشطاين في صحيفة "هآرتس"، معلقاً على خطاب رئيس الحكومة الفلسطينية، اسماعيل هنية، أمام الحشود الغفيرة في قطاع غزة، حيث يشير إلى مخاوف هنية من أن تدب الفوضى في قطاع غزة والسلطة الفلسطينية أو اندلاع حرب أهلية. كما يشير بوجه خاص إلى الألم الكبير الذي يعتصر قلبه، وذلك نتيجة خيانة الأشقاء العرب. وبرأيه هناك أسباب كثيرة لهذا الألم، من بينها حصار الحكومة الفلسطينية، الذي فرضته إسرائيل ودول العالم وأيضاً عدد من الدول العربية والخصوم الفلسطينيون في حركة فتح.

وفي المقابل، يتابع روبنشطاين، على هذه الخلفية يأتي حديث رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، أو بالأحرى تهديداته لحماس من باب أن العالم يؤيد أبو مازن، ويعرض عليه أن يحل الحكومة.

وبرأي روبنشطاين هناك شكوك بأن ذلك سوف يساعد.. فحماس لن تخضع بسهولة. فمن بين الطرق التي قد ترد فيها قيادة حماس في حال قيام أبو مازن بحل الحكومة هو البدء بتنفيذ عمليات في إسرائيل، ولديهم الوسائل والقدرة على ذلك.

ويضيف إنه من الصعب رؤية أي جهة سياسية فلسطينية قادرة على الوقوف بوجه حماس، وقادرة على استبدالها في السلطة. فقيادة فتح مفككة، ولا يوجد أي إشارة لبداية إصلاح في داخل الحركة، رغم التعهدات التي أطلقت في وقت سابق. والخلافات في داخل فتح بين الأجيال الصغيرة والأجيال القديمة لم تتوقف للحظة.. وإذا جرى حل الحكومة سيصبح الوضع أسوأ بكثير...

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018