"يديعوت أحرونوت" عن مجلة مخابراتية بريطانية: "سوريا تنصب حالياً مئة صاروخ أرض- أرض بعيد المدى, على الأقل, باتجاه إسرائيل"!

"يديعوت أحرونوت" عن مجلة مخابراتية بريطانية: "سوريا تنصب حالياً مئة صاروخ أرض- أرض بعيد المدى, على الأقل, باتجاه إسرائيل"!

ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت", اليوم الجمعة, أن المجلة الأسبوعية البريطانية لشؤون المخابرات "فورين ريبورت" نشرت تقريراً اشارت فيه, إستناداً الى مصدر إسرائيلي (استخباري), أن سوريا تنصب حالياً مئة صاروخ أرض- أرض بعيد المدى, على الأقل, باتجاه إسرائيل. وهي صواريخ من طراز "سكود" وذات رؤوس تفجيرية كيماوية, تشمل غاز أعصاب قاتلاً من طراز "في إكس" . ويتسبب هذا الغاز, بحسب المجلة, في حروق وضيق شديد في التنفس يؤدي الى الموت في نهاية الأمر.

وبحسب زعم هذه المجلة فان الصواريخ مخبأة في كهوف عميقة في شمال سورية.

وتشير "يديعوت أحرونوت" إلى أن صواريخ "سكود" التي في حوزة سوريا هي, عملياً, القوة الملموسة الوحيدة لديها في مواجهة إسرائيل. والتقديرات (الاسرائيلية) هي أن مخزون الصواريخ السوري يشمل 200 صاروخ "سكود بي" (يصل مداها الى 300 كم) وحوالي 70 صاروخ "سكود سي" (يصل مداها الى حوالي 550 كم) وعددا غير معروف من صواريخ "سكود دي" الكورية الشمالية التي يصل مداها الى حوالي 700 كم ."ولكي تصيب أهدافا في إسرائيل فان سوريا ليست بحاجة الى مدى كبير كهذا", تؤكد الصحيفة.

ويزعم التقرير أيضاً أن صاروخ "حيتس" الاسرائيلي يمتلك المقدرة على إسقاط صواريخ "سكود", مثل تلك التي في حوزة سوريا. وأضاف أن رادار "أورن يروك", الذي يشكل جزءا من منظومة صواريخ "حيتس", "اكتشف في السنة الماضية أن سوريا أجرت تجربة على إطلاق "سكود سي". وقد تعقب الرادار الصاروخ حتى ضرب الأرض في جنوب سوريا".

وتنقل المجلة البريطانية عن المصدر الاسرائيلي المخابراتي، الذي تقتبسه ، قوله إنه لا يتوقع شن هجوم رادع إسرائيلي "مخافة الطابع المتوقع للرد السوري", لكن الوارد الآن " هو أن تمارس الولايات المتحدة ضغوطا على سوريا لازالة خطر أسلحة الدمار الشامل عن إسرائيل"، على حد قوله.