"يديعوت أحرونوت": نتنياهو وليفنات يلمحان لمعارضة "فك الارتباط"

"يديعوت أحرونوت": نتنياهو وليفنات يلمحان لمعارضة "فك الارتباط"

قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، اليوم الاربعاء، ان الطاقم الاستشاري الاستراتيجي لرئيس حكومة اسرائيل،اريئيل شارون، قرر مؤخرا ان يعلن شارون قريبا بانه ينظر الى تصويت منتسبي "الليكود" في الاستفتاء على خطة "فك الارتباط" الاحد القادم، كتصويت على منحه الثقة. وقالت الصحيفة ان قرار الطاقم الاستراتيجي نبع من اشتداد المعارضة للخطة داخل الليكود.

واضافت الصحيفة ان شارون دأب، من خلال خطاباته التي القاها في "يوم استقلال اسرائيل"، على الحديث عن اهمية خطة "فك الارتباط".

واشارت الصحيفة الى ان معسكر شارون تلقى التشجيع مؤخرا من اعلان عدة شخصيات، كانت تعارض في الماضي القريب خطة "فك الارتباط"، عن تأييدها للخطة ودعم شارون، وبين هؤلاء رئيس فرع الليكود في مستوطنة "معاليه ادوميم". كذلك انضم شاي بزاك، مستشار رئيس الحكومة الاسبق بنيامين نتنياهو، الى معسكر شارون. كما اصدر وزير الخارجية الاسرائيلي سيلفان شالوم تعليمات الى مؤيديه داخل الليكود بالعمل على انجاح الخطة في الاستفتاء.

من ناحية اخرى ، قالت الصحيفة ان معارضي خطة فك الارتباط داخل الليكود يعتمدون على قدرة المستوطنين والجناح اليميني المتطرف في الليكود برئاسة موشيه فايغلين، للوصول الى بيوت اكثر من 50 الف منتسب لليكود.

وفي افتتاحية العدد، كتب الصحفي سيفر بلوتسكر ان رفض الوزيران بنيامين نتنياهو وليمور ليفنات العمل على اقناع منتسبي الليكود بالتصويت الى جانب الخطة بعد ان اعلن الاثنان تأييدهما لها، يعني انهما يلمحان لاعضاء الحزب بالامتناع عن التصويت او التصويت ضد الخطة في الاستفتاء يوم الاحد القادم. واوضح الكاتب ان الوزيرين اعنا تأييدهما لانهما لا يريدان الظهور في موقف علني معارض للخطة فيما هما من الناحية الايديولوجية يعارضان الخطة.

واشار بلوتسكر الى ان موقفهما غير المتواتر يمس بقياديتهما وبمؤهلاتهما القيادية. وافاد بانه اخذت تتعالى اصوات غاضبة ضد "الاعيب نتنياهو" في صفوف القطاع التجاري، الذي يعتبر قاعدة قوة نتنياهو والذي يؤيد بمعظمه الخطة.