يوسف حريف في "معاريف": حكومة أولمرت فقدت صلاحيتها

يوسف حريف في "معاريف": حكومة أولمرت فقدت صلاحيتها

قال يوسف حريف، المعلق السياسي في صحيفة "معاريف"، اليوم الأربعاء، إن حكومة إيهود أولمرت فقدت صلاحيتها للحكم لأن ثقة الجمهور الإسرائيلي العريض بها قد تلاشت. وأضاف أن نفوس هذا الجمهور العريض قد "عافت منظر القباطنة المتنازعين فيما بينهم. ويزداد الشك في قلوب الكثيرين حول مقدرة هذه الحكومة على تصحيح الأخطاء والقصورات وتهيئة الدولة لاختبارات وتحديات جدية تقف أمامها".

وفي رأي حريف فإن الكشوف عن إخفاقات المستوى العسكري في إدارة الحرب في لبنان وعن أخطاء المستوى السياسي الفادحة تظهر على الملأ ليس فقط من خلال شهادات جنود الاحتياط العائدين من الحرب، وإنما أيضًا من تصريحات عدد من أعضاء الحكومة الذين يتبادلون الاتهامات فيما بينهم دون أي كابح. فمثلاً- أضاف- ألقى الوزير شاؤول موفاز، في مقابلات لوسائل الإعلام، بالمسؤولية عن اتخاذ قرارات مركزية كانت خاطئة على عاتق رئيس الحكومة. ووزير الدفاع، عمير بيرتس، أصبح هدفًا لهجوم من قبل كثيرين، بمن فيهم وزراء حزبه "العمل"، بسبب عدم ملاءمته لمنصبه وبسبب أدائه المختل.

وأضاف: مهما تكن نتائج لجنة فينوغراد (لجنة التحقيق الحكومية حول نتائج حرب لبنان) فإن هذه الحكومة لم تعد صالحة للحكم لأن ثقة الجمهور فيها قد ذابت. وقد سبق أن حصل أمر كهذا. ففي أعقاب حرب يوم الغفران تشكلت لجنة أغرانات للتحقيق في تقصيرات الحرب، ورغم أن هذه اللجنة ألقت بالمسؤولية عن الإخفاقات على عاتق المستوى العسكري وأعفت المستوى السياسي منها، فإن حكومة غولدا مائير لم تفلح في البقاء في الحكم لفترة طويلة... والآن، كما في حينه، فإن خيبة الأمل تجتاح الجمهور العريض وليست هناك مؤشرات تفيد بأن الاحتجاج والانتقاد الشعبي سوف يتوقفان. والحكومة غير المستقرة التي لا تحظى بثقة الجمهور لا بد أن تصل إلى نهايتها قبل أوانها.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018