إفتتاحية صحيفة "هآرتس": حكومة شارون ما زالت متمسكة بسياسة الاحتلال..

 إفتتاحية صحيفة "هآرتس": حكومة  شارون ما زالت متمسكة بسياسة الاحتلال..

قالت صحيفة "هآرتس", في إفتتاحية عددها الصادر اليوم الأحد, إن خطة "خارطة الطرق" تجعل رئيس الوزراء الاسرائيلي, أريئيل شارون, قريباً من المفترق الذي سيضطره لأن يقرر في اي اتجاه ستقود حكومته دولة اسرائيل في السنوات المقبلة, "هل هو إتجاه تكريس المواجهة مع الفلسطينيين, على ما ينطوي في ذلك من ثمن إقتصادي او أخلاقي, أم إتجاه طرح أفق سياسي جديد يعتبر في الوقت نفسه مفتاحاً ضرورياً للأمن؟ إتجاه منح فرصة للتعاون مع حكومة فلسطينية جديدة أو خلاف مع إدارة أمريكية صديقة في ذروة محاولتها لصياغة شرق أوسط أكثر أمناً". على ما قالته الصحيفة.

وأشارت "هآرتس" الى أن موقف إسرائيل من هذا الموضوع ما زال "بعيداً عن الإتيان بما من شأنه الخروج من الطريق المسدود. وحتى الآن ما زال شارون وجميع وزراء اليمين متمسكون بأجندة مغايرة تماماً. وحسبما قال وزير الخارجية الاسرائيلي, سيلفان شالوم, لمضيفيه في واشنطن فان إسرائيل لن تغيّر سياستها الحالية وممارساتها في المناطق (الفلسطينية). وقبل ذلك يتعين على أبو مازن أن يسيطر على الإرهاب وأن يوقف التحريض ويضع حداً للفساد".

كما أشارت الصحيفة الى أنه في حالة كهذه فان علامة استفهام كبيرة ستظل مرتسمة على مهام رئيس الحكومة الفلسطينية الجديدة "الذي لن يكون في مقدرته أن يحارب الارهاب من غير تأييد شعبي جارف. ومثل هذا التأييد لن يحظى به في ظل وجود دبابات إسرائيلية في شوارع المدن" الفلسطينية.