المعلق العسكري في "يديعوت أحرونوت": لا بديل أمام إسرائيل عن التحادث مع السلطة الفلسطينية

 المعلق العسكري في "يديعوت أحرونوت": لا بديل أمام إسرائيل عن التحادث مع السلطة الفلسطينية

قال أليكس فيشمان, المعلق العسكري في صحيفة "يديعوت أحرونوت", اليوم الإثنين, إنه على رغم التوجه الاسرائيلي المفرط في عدائيته وتشككه حيال السلطة الوطنية الفلسطينية ينبغي التذكر بأنه "لا بديل أمام اسرائيل عن التحادث مع السلطة الفلسطينية, حتى وإن كانت تتحمل المسؤولية عن الأزمة الالية", على حد قوله. وأضاف أنه "من الأهمية أن تفحص إسرائيل ماذا في مقدورها أن تفعل, حتى إذا تحركت عجلات التسوية السياسية من جديد في وقت لاحق يكون في مستطاع هذا الجسم المرافق أن يدخل الى السكة الصحيحة".

ودعا فيشمان في سياق مقاله إلى التعامل مع الحكومة الفلسطينية في منحيين : الأول منحى إبداء الكرم الإسرائيلي في التجاوب مع طلباتها الرامية الى "تحسين صورتها في أعين المواطنين الفلسطينيين" ،والثاني منحى عدم التنازل ولو قيد أنملة عن مطلب "محاربة نمو أذرع الإرهاب", على حد تعبيره.

كما يدعو هذا المعلق قادة إسرائيل الى علاج ما يسميه "ظاهرة الارهاب الفلسطيني" علاجاً جذرياً بحيث ينسحب على المنظمات نفسها وعلى قادتها وأموالها وبغض النظر عن أية اتفاقات أو تسويات بين الفلسطينيين أنفسهم, في إشارة إلى "الهدنة"!

وختم فيشمان بقوله :"إنه لأمر جيد بل وهام أن يفكر الرئيس الامريكي جورج بوش بأن الفلسطينيين مسؤولون عن الأزمة الحالية وأننا كنا على ما يرام. لكن ماذا يساعدنا ذلك؟ فنحن سنبقى معهم أولاً ودائماًَ".