زئيف شيف في "هآرتس": "الفلسطينيون ارتكبوا أول خرق جوهري لخريطة الطريق"

 زئيف شيف في "هآرتس": "الفلسطينيون ارتكبوا أول خرق جوهري لخريطة الطريق"

قال زئيف شيف, المعلق العسكري في صحيفة "هآرتس", اليوم الإثنين, إن إسرائيل قدمت شكوى إلى الولايات المتحدة حول ما تسميه "الخرق الجوهري لخطة خريطة الطريق", من جانب الفلسطينيين. وتتطرق الشكوى, وفقاً لشيف, إلى "قرار رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية, ياسر عرفات, أن يبقي تحت صلاحيته خمس منظمات أمنية مختلفة, بما في ذلك المخابرات العامة والقوة 17", بينما تنص "خريطة الطريق" على "توحيد المنظمات الأمنية الفلسطينية في ثلاثة أجهزة فقط وتكون خاضعة لسلطة وزير الداخلية الفلسطيني".

وأضاف شيف أن هذا الخرق هو "موضوع أخذ ورد مركزي بين مندوبي إسرائيل والولايات المتحدة".
وتابع شيف أن عرفات لجأ إلى إقامة "مجلس الأمن القومي", الذي يترأسه هاني الحسن, بهدف "فرض قيادة منفردة وجديدة على الأجهزة الأمنية كافة". وأن هذا المجلس غايته, بحسب إسرائيل, هو "منع المس بمكانة عرفات, حسبما تلزم خريطة الطريق". وأوضح أن بعض المنظمات "تعتبرها إسرائيل منظمات إرهابية في كل شيء, وأن قسماً كبيراً من عمليات الجيش الاسرائيلي تم توجيهها ضدها".

كما أشار إلى أن "توزيع الصلاحيات الأمنية" سيكون عائقاً أمام "التعاون الأمني مع حكومة محمود عباس (أبو مازن)", من جانب إسرائيل, علاوة على ذلك فان "هذا الوضع يقلل أكثر فأكثر من إحتمال نجاح جهود أبو مازن" لما أسماه شيف "القضاء على الارهاب"!

وختم شيف بالقول إن واشنطن, في السابق, لم تعر إهتماماً لشكاوى إسرائيل حول "خروقات فلسطينية", لكن ثبت الآن "أن هذا التصرف كان خاطئاً وشكل أحد أسباب اخفاق إتفاق أوسلو", على حد تعبيره!