عدم رضا إسرائيلي من التغطية الإعلامية لما حصل في مستوطنة "إيتمار"

عدم رضا إسرائيلي من التغطية الإعلامية لما حصل في مستوطنة "إيتمار"

تناولت "يديعوت أحرونوت" في عددها الصادر، صباح اليوم الإثنين، التغطية الإعلامية العالمية لمقتل 5 مستوطنين في مستوطنة "إيتمار" المقامة على أراضي الفلسطينيين في الضفة الغربية.
 
وأشارت إلى أن الإعلام العالمي قد تركز أساسا على الهزة الأرضية التي ضربت اليابان والمد البحري الذي أعقبها، بينما حظي مقتل المستوطنين بتغطية صغيرة نسبيا، وأن التقارير رغم قلتها أغضبت الكثير من الإسرائيليين.
 
ولفتت الصحيفة إلى أن شبكة "بي بي سي" تناولت النبأ تحت عنوان "فلسطيني يقتل 5 إسرائيليين في الضفة الغربية". وتقول "يديعوت أحرونوت" إن الشبكة نشرت العنوان بين قوسين ما يعني أن هناك شكا في عملية القتل نفسها.
 
كما أشارت الصحيفة إلى أنه قد ورد في تفاصيل النبأ أن جهات إسرائيلية تتهم الفلسطينيين بالهجوم الليلي على المستوطنة، وأن النبأ قد شدد على أن المستوطنات المقامة على أراضي الضفة الغربية هي غير قانونية بموجب القانون الدولي.
 
إلى ذلك، أشارت الصحيفة إلى تغطية شبكة "سي أن أن" للنبأ في موقعها على الشبكة. وبحسب "يديعوت أحرونوت" فإن العنوان الذي اختارته "سي أن أن" لا يقل عن "بي بي سي" من جهة "إغضاب الإسرائيليين".
 
وكتبت "يديعوت أحرونوت" أن الشبكة الأمريكية قد أشارت إلى النبأ على أن الجيش الإسرائيلي يدعي أن 5 أشخاص قتلوا في هجوم إرهابي. ولفتت الصحيفة إلى أن الهجوم الإرهابي قد وضع بين قوسين، وعرض على أنه ادعاءات تدعيها قوات الأمن الإسرائيلية. كما أشارت إلى أن النبأ نفسه قد أشار إلى منفذ العملية على أنه "مهاجم" وليس "إرهابيا".
 
وأشارت إلى أن رئيس مكتب الصحافة الإسرائيلية، أورن هيلمان، قد بعث برسالة إلى شبكة "سي أن أن" طالب فيها بالاعتذار عن أسلوب التغطية، ومدعيا أنه "يوجد حد للموضوعية في وصف حادث مروع كهذا".