مبعوث بريطاني حمل رسالة حازمة لنتنياهو ضد توجيه ضربة عسكرية لإيران

مبعوث بريطاني حمل رسالة حازمة لنتنياهو ضد توجيه ضربة عسكرية لإيران

كشفت صحيفة “هآرتس”  في موقعها على الشبكة، اليوم الثلاثاء، أن الحكومة البريطانية أوفدت مؤخرا مبعوثا سريا إلى رئيس الحكومة الإسرائيلية، حمل رسالة حازمة من رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون، ضد قيام إسرائيل بأي عملية عسكرية في إيران. وقال الموقع إن المبعوث السري وصل إسرائيل قبل نحو أسبوعين، والتقى خلال مكوثه في إسرائيل بكل من نتنياهو وإيهود براك وسلمهما رسالة من كاميرون حول مخاطر شن هجوم إسرائيلي في هذا الوقت.


وأوضح الموقع أن الحكومة البريطانية قررت إيفاد المبعوث الخاص على أثر تخوف حكومة لندن من اقتراب إسرائيل من موعد شن هجوم عسكري ضد إيران. وقال مصدر إسرائيلي للصحيفة إن هذا الخوف البريطاني قد تعزز على اثر اتصال هاتفي بين نتنياهو وكامرون قبل انطلاق الألعاب الأولمبية في لندن . وبحسب المصدر فإن نتنياهو لم يعط أجوبة واضحة حول نواياه تجاه إيران، وفضل الرد بأجوبة غامضة وعامة.


وبحسب المبعوث البريطاني، الذي التقى بعدد من الشخصيات الإسرائيلية فإن بريطانيا  تعتقد أنه لا يزال هناك متسع من الوقت للنشاط الدبلوماسي، ومواصلة الضغوط الاقتصادية والسياسية على إيران .


ولفتت الصحيفة إلى التنسيق التام والتعاون القائم بين بريطانيا وإسرائيل في المسألة الإيرانية، لكنها أشارت في الوقت ذاته إلى أن الرسالة البريطانية ، والموقف العام الذي عبرت عنه ألمانيا، وتصريحات كبار المسئولين في الولايات المتحدة الأمريكية كان له أثر كبير على تغيير لهجة رئيس الحكومة الإسرائيلية، ومواقف وزير الأمن إيهود براك.