"شطاينتس هو من سرب المعلومات من جلسة المجلس الوزاري"

"شطاينتس هو من سرب المعلومات من جلسة المجلس الوزاري"

مجددا تناولت وسائل الإعلام الإسرائيلية ما تنشره صحيفة "الجريدة" الكويتية من تسريبات إسرائيلية، حيث تناولت صباح اليوم، الثلاثاء، ما مفاده أن وزير المالية الإسرائيلية يوفال شطاينتس هو الذي قام بتسريب معلومات إلى وسائل الإعلام بشأن محادثات أجرى وزير الأمن إيهود باراك مع الإدارة الأمريكية حول البرنامج النووي الإيراني.

وبحسب "الجريدة" فإن شطاينتس قام بتسريب معلومات من جلسة المجلس الوزاري، وأن ذلك تبين من خلال المتابعة التي أجراها الشاباك لمكالماته.

ونقلت "هآرتس" عن مصادر في الشاباك قولها إن ما  نشر في "الجريدة" ليس له أساس، وأن رئيس الشاباك يورام كوهين أجرى اتصالا مع شطاينتس ونفى صحة ما نشر.

ولفتت الصحيفة في هذا السياق إلى أن مقربين من شطاينتس ألمحوا إلى هوية من قام بالتسريب بالقول إنه "من المثير معرفة من هو القادر على تسريب معلومات مصدرها تحقيقات الشاباك، ولمصلحة من؟".

كما لفتت "هآرتس" إلى أن التقرير الذي تناقلته وسائل الإعلام اليوم يعتبر الحادثة الثالثة في الشهرين الأخيرين والتي أشير فيها إلى أن وزير المالية هو الذي يحرض ضد وزير الأمن باراك. وكانت القناة الثانية قد نشرت الأسبوع الماضي فحوى محادثات أجريت على انفراد بين رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو وبين شطاينتس، والتي حذر فيها الأخير نتانياهو من باراك، اتهم نتانياهو من جهته باراك بتصعيد الأزمة بينه وبين الإدارة الأمريكية.

وفي مطلع أيلول/ سبتمبر هاجم شطاينتس وزير الأمن باراك، في مقابلة مع القناة الثانية، وقال إنه سبق وأن غدر برئيس الحكومة السابق إيهود أولمرت، كما غدر زملاءه في حزب العمل، ومن الممكن أن يكرر ذلك مرة ثانية.

تجدر الإشارة إلى أن "الجريدة" الكويتية قد تأسست في العام 2007، وخلال ذلك نشرت عدة مرات أنباء حصرية استنادا إلى مصادر إسرائيلية. كما تجدر الإشارة إلى أن التسريبات أدت إلى إقالة مستشار الأمن القومي أوزي أراد من منصبه.  

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018