الاحتلال يكثف عدوانه الجوي والبحري وسط استئناف مفاوضات التهدئة في القاهرة اليوم

 الاحتلال يكثف عدوانه الجوي والبحري وسط استئناف مفاوضات التهدئة في القاهرة اليوم


في الوقت الذي أكدت فيه حركة حماس الليلة أن الإعلان عن وقف إطلاق النار تأجل بسبب عدم تلقي الرد الإسرائيلي، بعد وصول وزيرة الخارجية الأمريكية على إسرائيل وعقدها لقاء مع رئيس الحكومة الإسرائيلية، ووزير الأمن والخارجية، قالت مصادر إسرائيلية إن مفاوضات التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار ستستأنف اليوم في القاهرة مع تكثيف التحركات الدبلوماسية وتكثيف الاحتلال الإسرائيلي لهجماته على القطاع لضرب أكبر عدد ممكن من الأهداف التي حددها قبل شن العدوان.


ونقل موقع “هآرتس” صباح اليوم الاربعاء، عن موظف إسرائيلي قوله إن مسودة الاتفاق التي سلمت لإسرائيل الليلة الفائتة لم تكن جيدة بما فيه الكفاية ، مشيرا إلى وزير الأمن الإسرائيلي، إيهود براك، دعا خلال المشاورات الداخلية إلى قبول بالورقة المصرية، بينما ادعى نتنياهو وليبرمان أنه لا يمكن لإسرائيل التنازل في المسائل المهمة لها ، إذ أوضحت إسرائيل أنها معنية في المرحلة الأولى بوقف إطلاق النار على أساس"الهدوء يقابل بالهدوء"، وفي المرحلة الثانية وبعد فترة الفحص واختبار وقف إطلاق النار تكون مستعدة لبدء اتصالات مع القاهرة  حول مطالب حركة حماس وفي مقدمتها التسهيلات في الحصار المفروض على غزة وفتح المعابر.  


في غضون ذلك صعدت إسرائيل عدوانها البحري والجوي على القطاع، وقالت مواقع صحافية إسرائيلية إن سلاح البحرية الإسرائيلية واصل قصف أهداف في القطاع ، بما في ذلك مبنى تقع فيه مكاتب لوكالات أنباء وصحافة ومنها مقر وكالة الأنباء الفرنسية، حيث طال القصف عدة مواقع في خان يونس ورفح والنصيرات.


إلى ذلك أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية الليلة أن لقاء نتنياهو وكلينتون استمر ساعتين تم خلالها مناقشة سبل وقف إطلاق النار وتحسين ظروف حياة السكان في غزة، في حين جددت كلينتون لدى وصولها إسرائيل الليلة ، التزام الولايات المتحدة بأمن إسرائيل ووقوفها إلى جانبها.
إلى ذلفي سياق متصل أعلن الليلة أن العاهل الأردني اتصل أمس هاتفيا برئيس الحكومة الإسرائيلية وطالبه عدم شن حملة برية في القطاع، محذرا من تداعيات ومخاطر تدهور الأوضاع في القطاع على الاستقرار في المنطقة. كم اتصل العاهل الأردني بالرئيس المصري، محمد مرسي وحثه على تكثيف المساعي للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018