مستشار الأمن القومي الاسرائيلي: البناء في المستوطنات يتسبب بضرر سياسي لاسرائيل

مستشار الأمن القومي الاسرائيلي: البناء في المستوطنات يتسبب بضرر سياسي لاسرائيل

كشفت صحيفة "هارتس" قي موقعها على الشبكة، اليوم الخميس، أن مستشار الأمن القومي الجنرال احتياط عامي درور وجه انتقادات غير مسبوقة لعمليات البناء في المستوطنات وقال انها تتسبب في خسارة اسرائيل لدعم أهم الدول الصديقة في الغرب.

لصحيقة أشارت الى أن انتقادات الجنرال عامي درور جاءت خلال جلسات مغلقة وأن مكتب رئيس الحكومة رقض التعقيب على النبأ.

عامي درور عبر عن قلقه من تدهور المكانة الدولية لإسرائيل، في أعقاب الانتقاد الدولي الحاد الذي حظي به الاعلان الاسرائيلي عن موجة بناء في المستوطنات، كرد فعل على توجه السلطة الفلسطينية للأمم المتحدة.

الصحيفة أوردت على لسان عامي درور قوله، في جلسات مغلقة وفي أكثر من مناسبة، أن البناء في المستوطنات تحول الى مشكلة دولية تتسسبب لإسرائيل بفقدان دعم الدول الصديقة في الغرب ولا يمكن تفسير موضوع البناء في أي مكان في العالم، لا يمكن تفسير ذلك للمستشارة الالمانية أنجيلا ميركل ولاحتى لرئيس حكومة كندا ستيفن هارفر.

وكان درور رغم  انحداره من اليمين الايديولجي الإسرائيلي قد ابدى من موقعه المهني، كمستشار للأمن القومي، تحفظه المسبق من رد فعل اسرائيلي حاد ببناء الاف الوحدات الاستيطانية الجديدة، كذلك عارض بشدة قرار البناء في المنطقة "إيي "1 وحذر من رد الفعل العالمي بهذا الصدد.

"هارتس" كشفت أيضا، أن يتسحاق مولخو مبعوث رئيس الحكومة الخاص، الذي يمسك بالملف الفلسطيني في مكتب نتنياهو، كان يتشارك مع عامي درور في هذا الموقف.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018