"هارتس": الصراع الاسرائيلي الفلسطيني سيكون في مركز اهتمام كيري

"هارتس": الصراع الاسرائيلي الفلسطيني سيكون في مركز اهتمام كيري

رجحت مصادر أمريكية رفيعة أن يضع وزير الخارجية الجديد، جون كيري، الصراع الاسرائيلي الفلسطيني في مركز نشاطه السياسي وأن يسعى الى التوصل الى اتفاق سلام بين الطرفين قبل نهاية ولاية أوباما الثانية.


ونقلت صحيفة "هارتس" في موقعها على الشبكة، اليوم الأحد، استنادا الى هذه المصادر، أن استثناء اسرائل والسلطة الفلسطينية من أول زيارة لكيري الى الخارج، والتي تبدأ اليوم الأحد، قد فهم خطأ على أنه يعكس عدم اهتمام الادارة بدفع عملية السلام، في حين أن الأمر يرتبط بتوقيت الزيارة التي تتزامن مع انشغال الساحة السياسية الاسرائيلية بتركيب الحكومة الجديدة، ناهيك عن أن البيت الابيض طلب بوضوح من كيري تأجيل زيارته كي لا تخطف الأضواء من زيارة أوباما المرتقبة للمنطقة.


الصحيفة تنقل، أن الانطباع الذي تركه كيري لدى كل من قابله من وزراء ودبلوماسيين أوروبيين وغيرهم، أنه مصمم على تحقيق تقدم في عملية السلام وانه يرى بها مهمة مقدسة بالنسبة له، ناهيك عن الحماسة التي أبداها من قدرته على النجاح في المكان الذي فشل فيه من سبقوه في تقريب وجهات النظر الاسرئلية الفلسطينية.
.
محدثو كيري نقلوا عنه اقتناعه أن تجربته الكبيرة في المنطقة ومعرفته بأشخاصها، وبينهم بنيامين نتنياهو، توفر له فرصة فريدة للتوصل الى طريق لاستئناف المفاوضات والسعي الى اتفاق سلام. وبعكس الرئيس أوباما ومستشاريه الذين يدعون الى التحول نحو تركيز اهتمام السياسة الخارجية الأمريكية على منطقة شرق اسيا والمحيط الهادئ، يرى كيري بضرورة استمرار التمركز في الشرق الاوسط وبالصراع الاسرائيلي الفلسطيني كرافعة مركزية      لتحسين مكانة الولايات المتحدة في العالم.

استئناف المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية، توصف من قبل الادارة الأمريكية، كما تقول الصحيفة، بانها وسيلة طوارئ ضرورية لمنع تجدد العنف في المنطقة. كيري أكد على ذلك أمام شهادته امام الكونغرس في كانون ثاني الفائت، عندما قال ان أغلب  ما نطمح لفعله وما يجب أن نفعله في العالم، من المغرب وجنوب اسيا والخليج الفارسي مرتبط بما سيحدث أو لا يحدث في علاقة اسرائيل – فلسطين.


 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018