قبل التطهر من رجسهم: الحريديم ايضا يقتحمون الحرم القدسي الشريف

قبل التطهر من رجسهم: الحريديم ايضا يقتحمون الحرم القدسي الشريف

بدون البقرة الحمراء في خطوة مفاجئة قامت، يوم الثلاثاء، مجموعة من اليهود الحريديم بدخول الحرم القدسي الشريف (الذي يعتقد اليهود انه جبل الهيكل) وذلك على الرغم من عدم توافق هذا الأمر مع الأجندة السياسية لأوساط الحريديم ولا مع اراء حاخاماتهم الدينية.

صحيفة "معاريف" التي نقلت الخبر في موقعها على الشبكة، اليوم الخميس، اشارت الى ان الامر مفاجئ لسببين رئيسيين: الأول يتعلق بشريعتهم الدينية التي تعارض بشدة دخول الحرم القدسي أو ما يطلقون عليه جبل الهيكل والسبب الثاني، يرتبط ب وجهة النظر السياسية للحريديم القريبة من اليسار اكثر من قربها من اليمين، وهي وجهة نظر تتصادم مع غالبية من يحجون الى ما يسمونه بجبل الهيكل من اتباع الصهيونيو الدينية، الذين عدا عن الاهمية الدينية التي يولونها لمثل هذا الحج فانهم يولونه اهمية سياسية وقومية ايضا.

وفي حين يسمح حاخامات ما تسمى بالصهيونية الدينية بهذا الحجيج او الاقتحام، في ظروف معينة فان حاخامات الحريديم يشرطون ذلك بالتطهر مما يسمونه برجس الأموات، الذي يلوث الجميع ولا مجال للتطهر منه بدون البقرة الحمراء، لذا فأن الذين يدخلون الحرم يخالفون قاعدة شرعية مهمة.

ويقول الذين يعارضون دخول الحرم وبينهم، الحاخام عوفاديا يوسيف، الزعيم الروحي لحركة شاس، ان الذين يدخلون الحرم يقامرون بمصيرهم في الاخرة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018