بن غوروين في أحد خطاباته: إسرائيل لن تكون يهودية بل دولة لجميع مواطنيها

بن غوروين في أحد خطاباته: إسرائيل لن تكون يهودية بل دولة لجميع مواطنيها

يستعرض الباحث الإسرائيلي، عامي غلوسكا، في مقالة نشرها في صحيفة "هآرتس" اليوم، النقاش الذي دار بين زعماء العصابات الصهيونية  عشية قيام إسرائيل حول  قانون انتخاب رئيس الدولة  حيث طالب   التيار الديني القومي ومنظمة "هبوعيل همزراحي"، و"ريشون لتسيون"،  وأطراف أخرى  بأن يرد في النص  تحديدا صريحا بأن رئيس الدولة يجب أن يكون يهوديا. 

ويقول الباحث إن رئيس الوكالة اليهودية دافيد بن غوروين اعترض على هذا التحديد  وقال "كل مواطن، يهودي ، عربي، أو آخر، يمكنه أنه ينتخب رئيسا للدولة". لكن تصريحاته تلك أثارت غضب العديد من التيارات، وشن محرر صحيفة "هتسوفيه" التابعة للتيار الديني القومي، الحاخام مئير برلين هجوما عنيفا على بن غوريون مستخدما فقرات من التاناخ لتعزيز وجهة نظره.
ويضيف الباحث أن رد بن غوريون جاء   في كلمة القاها في اللجنة المركزية لحزب "مباي" قبل أربعة ايام من التصويت في الأمم المتحدة،  ويضيف أن ما قاله بن غوريون مهم ويستحق الاقتباس، حيث قال: " الآن ونحن  على أعتاب إقامة دولة، ينبغي أن نتذكر بأنها لن تكون دولة يهودية، ستكون دولة لكل مواطنيها – ستكون دولة يهودية فقط فيما يتعلق بالهجرة والاستيطان – وسيكون كل المواطنين فيها متساوين. لا يمكن قبول دستور يمنع عربي بان يصبح رئيسا، والاقتباسات من التوراة التي أوردها الحاخام برلين ضدي  عبثية. كل مواطن يمكنه أن ينتخب رئيسا للدولة، وإذا ما توفرت الأغلبية يمكن أن يكون رئيسا عربيا، لن يكون هناك أي تمييز في الدولة اليهودية. وأعتقد بأنها لن تسمى ايضا باسم دولة يهودية".

ويضيف الباحث قائلا إن من قال هذا الحديث هو بن غوريون الذي صدح صوته في تسجيل تاريخي  بعد عدة شهور يقول"نعلن بذلك عن قيام دولة يهودية في أرض إسرائيل، هي دولة إسرائيل".

ويقر الباحث أن الدولة التي اعترفت بها  الأمم المتحدة في حدود التقسيم  كانت تشمل 600 ألف يهودي و500 ألف عربي،  وذلك في سياق شرح وجهة نظر الداعين إلى  نص صريح في القانون  يحدد يهودية رئيس الدولة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018