يهود ايطاليا يحذرون من "الولاء المزدوج" بتعيين سفيرة إسرائيلية بروما

يهود ايطاليا يحذرون من "الولاء المزدوج" بتعيين سفيرة إسرائيلية بروما

طالب قياديون في المجتمع اليهودي في ايطاليا الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، خلال زيارته لايطاليا الأسبوع الماضي، بإلغاء تعيين عضو البرلمان الايطالي السابقة، فياما نيرنشتاين، سفيرة لإسرائيل في روما.

وكان رئيس حكومة إسرائيل، بنيامين نتنياهو، أعلن قبل نحو الشهر عن تعيين نيرنشتاين سفير في روما، رغم أن ولاية السفير الحالي، ناؤور غيلئون، ستنتهي بعد سنة. ولم تصادق حكومة إسرائيل بعد على التعيين ولذلك يعتقد قادة الجالية اليهودية في ايطاليا أنه ما زال بالإمكان إلغاء التعيين.

وقالت صحيفة 'هآرتس' اليوم الثلاثاء، إن قادة الجالية اليهودية الايطالية أبلغوا ريفلين بأن هذا التعيين يثير قلقهم وأنه ستكون له تبعات سلبية على مكانة الجالية اليهودية والعلاقات بين إسرائيل وايطاليا، وأن التعيين من شأنه أن يطرح في ايطاليا مسألة 'الولاء المزدوج' ليهود ايطاليا.

وأضافوا أن نيرنشتاين معروفة بانتمائها إلى اليمين الايطالي، الأمر الذي من شأنه أن يؤثر على العلاقات بين إسرائيل وايطاليا، التي توجد فيها حكومة يسارية الآن.

ووفقا ل'هآرتس' فإن ريفلين قال لقادة الجالية اليهودية إنه يتفهم قلقهم لكنه رفض طلبهم وقال إن تعيين سفراء ليس في مجال صلاحياته أو مسؤولياته، واقترح أن يتوجهوا إلى نتنياهو، الذي يتولى منصب وزير الخارجية أيضا.

ويشار إلى أن نيرنشتاين هي ايطالية المولد، وفي العام 2013 هاجرت إلى إسرائيل وتسكن في مستوطنة 'غيلو' في جنوب القدس الشرقية المحتلة.