نتنياهو يسعى للتنسيق مع بوتين في سوريا

نتنياهو يسعى للتنسيق مع بوتين في سوريا
نتنياهو وبوتين (أ ف ب)

قالت تقارير إعلامية إسرائيلية، اليوم الخميس، إن زيارة رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، لموسكو الأسبوع المقبل للقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، تهدف إلى  ضمان حريّة العمل العسكري الإسرائيلي في الأراضي السورية، وضمان عدم اعتراض الطيران الحربي الإسرائيلي في الأجواء السورية.

وحول التواجد العسكري الروسي في سوريا وتأثيره على إسرائيل، قال المحلّل العسكري في صحيفة 'معاريف'، ألون بن دافيد، إن التواجد الروسي في سوريا يخدم المصالح الإسرائيلية، ومن شأنه أن يحافظ على الاستقرار الذي تريده إسرائيل هناك، حيث النظام منهار و'داعش' في الشرق، وحزب الله مشغول بسوريا، مشيرًا إلى أن محافظة روسيا على الوضع القائم يخدم إسرائيل.

وقال بن دافيد إن دعم روسيا للأسد يخدم المصالح الإسرائيلية والاستقرار الذي تسعى له إسرائيل في الجبهة الشمالية.

وأضاف بن دافيد أن هدف زيارة نتنياهو ليس وقف انتشار القوات الروسية في الأراضي السورية وإنما التنسيق مع بوتين، وأشار إلى أن نتنياهو يعرف حدوده جيدًا، وأن روسيا دولة انتهازية - نفعية، ومصالحها فوق أي اعتبار ولا تتبع سياسة أخلاقية.

ونقلت "معاريف" عن مسؤول أمني أن إسرائيل تسعى لضمان حرية التحرك العسكري في سوريا لجهة استهداف شحنات أسلحة متجهة لحزب الله،  إذ قال إن 'إسرائيل لن تسمح بخرق سيادتها في المنطقة، سنحافظ على قنوات تواصل مع روسيا لضرب أي تحرك ونقل أسلحة في المنطقة'.

وتطرق بن دافيد لقضية لمنظومات الدفاع الجوي الروسية في سوريا، وقال إن جيش النظام السوري يقوم بتفعيل هذه البطاريات منذ زمن طويل، ولم تكن تشكل أي خطر على سلاح الجو الإسرائيلي، ومن شأن الوجود الروسي أن يغير قواعد استعمالها، ومن المتوقع أن يتطرق نتنياهو إلى هذه القضية أيضًا، لمنع إطلاقها الصواريخ في حال اختراق الطائرات الإسرائيلية الأجواء السورية، أو حتى ضد طائرات التحالف الدولي ضد تنظيم داعش. كما تسعى إسرائيل لضمان عدم نشر روسيا منظومة الدفاع الجوي s300 ومنظومة s400 التي تعتبرها سلاحا يكسر التوازن ويشكل تهديدا على طائراتها الحربية، كذلك تخشى إسرائيل من أن تنشر روسيا طائراتها الحربية المتطورة في روسيا.

وذكر بن دافيد أن روسيا تسعى لبناء بنية تحتية لقاعدة جوية لها في سوريا تشمل ألف جندي وطائرات ميغ 29 ومنظومة الدفاع الجوي SA-22 ودبابات من طراز T-90 والتي تستخدم لحماية القاعدة العسكرية.

من جانبه، كتب المراسل السياسي لصحيفة  'هآرتس'، براك رافيد، حول الزيارة أن 'التخوّف الإسرائيلي الأساسي هو أن يؤثر التواجد الروسي على عملها العسكري في الأراضي السورية'، مضيفًا أن 'نتنياهو تلقّى في السنوات الأخيرة دعوات عدة لزيارة روسيا، ورفضها في أعقاب النزاع في أوكرانيا'.

بدوره، كتب مراسل صحيفة 'يديعوت أحرونوت'، إيتمار آيخنر أن 'هناك تحليلات سياسية عدّة تشير إلى أن نظام الأسد في أيامه الأخيرة، وبالتالي روسيا الآن تتجهّز لليوم ما بعد الأسد'، في إشارة إلى بداية التواجد العسكري الروسي.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


نتنياهو يسعى للتنسيق مع بوتين في سوريا