نيويورك تايمز: نزلاء السجون الأميركية الأكثر عددا

 نيويورك تايمز: نزلاء السجون الأميركية الأكثر عددا

قالت صحيفة نيويورك تايمز في افتتاحيتها إن عدد نزلاء السجون في الولايات المتحدة يصل إلى 1.6 مليون سجين، وهو معدل يتجاوز معدل كل الدول الأخرى التي تحتفظ بإحصائيات موثوق بها في هذا الصدد.

وتشير الصحيفة إلى أن واحدا من بين كل تسعة رجال سود ممن تتراوح أعمارهم بين 20 إلى 34 عاما ينفذ مدة عقوبة في السجن، مقابل واحد من بين كل 36 رجلا من أصول لاتينية.

وفي العام الماضي أنفقت 50 ولاية أميركية حوالي 44 مليار دولار على الإصلاحيات بالمقارنة مع مبلغ 11 مليارا كانت قد أنفقتها تلك الولايات عام 1987.

وأضافت الصحيفة أن هذه الإحصائيات -التي وردت في تقرير حديث صادر عن مركز بيو الأميركي- تدل على التحدي العاجل الذي تواجهه الحكومة الاتحادية والولايات التي تفتقر إلى الأموال اللازمة من أجل الحد من لجوئها المفرط إلى الاحتجاز من غير التضحية بالسلامة العامة.

وتمضي إلى القول إن العديد من الأميركيين يميلون إلى الاعتقاد خطأً بأن حبس عدد كبير من الناس أمر ضروري للمحافظة على المستويات المتدنية من الجريمة التي وصلت إلى أدنى معدلاتها منذ تسعينيات القرن الماضي.

وترى نيويورك تايمز أن العلاقة بين الحبس والتحكم في معدلات الجريمة تتسم بالضبابية، ذلك أن قدرا من التدني في مستويات الإجرام يرجع إلى العقوبات المتشددة والسياسات المتبعة في الإفراج. غير أن الجريمة تتأثر كذلك بأمور أخرى من قبيل التوجهات الاقتصادية والتوظيف ومعدلات تعاطي المخدرات.

وتعكف بعض الولايات على توسيع دائرة عقوباتها الجنائية بتبني بدائل جديدة لمعاقبة مرتكبي المخالفات القانونية الأقل خطورة، تكون أقل تكلفة من الحبس لكنها تحمي الجمهور وتبقي على المتهم تحت طائلة المحاسبة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018