هوية منفذ عملية بورغاس لا تزال غامضة

هوية منفذ عملية بورغاس لا تزال غامضة

أفادت "ديلي ميل" أن هوية منفذ عملية بورغاس لا تزال غامضة، وأن النتائج الجديد للفحوصات التي أجريت على الجثة بالإضافة إلى محققين بلغاريين تزرع الشك فيما كان يعتقد حتى اللحظة. ونقلت عن طبيب شارك في تشريح الجثة قوله إن "الشخص الذي تم تصويره نحيفا". وفي المقابل فإن هناك شبهات قوية تشير إلى أنه مواطن بريطاني.

وجاء أن العناصر البلغارية التي تعمل في التحقيق في ظروف العملية بدأت بفحص اتجاهات تحقيق أخرى، وذلك بعد أن دفعت نتائج فحص جثة المنفذ إلى التشكيك في مصداقية كاميرات الحراسة التي نشرت من المطار، والتي اعتبرت دليلا على مظهر المنفذ.

كما جاء أن التوثيق المشار إليه، الذي تم تصويره قبل تنفيذ العملية، أدى بالسلطات إلى الاعتقاد بأن المنفذ كان نحيفا يرتدي بنطالا قصيرا ويحمل حقيبة على ظهره. كما تم تصويره وهو يتجول لمدة ساعة في موقف بالقرب من الحافلة، وأصيب بجروح خطيرة، ولذلك اعتقد المحققون أنه كان منفذ العملية. كما عثر بحوزته على جواز سفر أمريكي تبين أنه مزيف.

ونقل عن أحد الأطباء الذين عملوا على تشريح جثة منفذ العملية قوله إن الحديث عن شخص يزيد وزنه عن 75 كيلوغراما، ولا يوجد أي علاقة للعملية بالشخص الذي تم تصويره.

كما أشارت المصادر ذاتها إلى أنه تم نفي صحة أن يكون المنفذ مواطنا سويديا من أصل جزائري وأنه اعتقل لمدة سنتين في غوانتانامو. ونقل عن مصدر طبي قوله إن من الممكن أن يكون الحديث عن مواطن بريطاني.

وأضاف الطبيب، في تصريح للصحافة البلغارية، إن الخبراء العاملين مع أجهزة الأمن البريطانية زاروا بلغاريا، وقاموا بفحص أشلاء جثة المنفذ، وطلبوا عينات من الحامض الريبي النووي، واطلعوا على نتائج فحوصات الأسنان، وتمت المصادقة على تسليمهم نسخة من كافة الوثائق.

وتابع أنه نظرا للتعاون الكامل الذي حصل عليه البريطانيون، فإن من المرجح أن بريطانيا توجهت إلى وزير الداخلية البلغاري أو أجهزة الأمن الوطنية وعرضت على الجهات ذات الصلة ما يكفي من الأدلة التي تشير إلى أن المنفذ هو مواطن بريطاني.

تجدر الإشارة إلى أن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو كان قد سارع إلى اتهام إيران، وفي الغداة وجه إصبع الاتهم إلى حزب الله.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018