إسرائيل قد تستخدم قنابل كهرومغناطيسية تشل شبكة الكهرباء في إيران

إسرائيل قد تستخدم قنابل كهرومغناطيسية تشل شبكة الكهرباء في إيران

 

أفادت صحيفة "صندي تايمز" اليوم الأحد أن إسرائيل يمكن أن تلجأ لاستخدام قنابل كهرومغناطيسية تشل شبكة الكهرباء بأكملها في إيران، في إطار هجوم مركّز لمنعها من حيازة أسلحة نووية.


وقالت الصحيفة إن الاستخدام المحتمل لمثل هذه الأسلحة "يهدف إلى إعادة إيران إلى العصر الحجري، وجرت مناقشة داخل دوائر عديدة في إسرائيل مع احتدام الجدل وسط سياسييها بشأن شن ضربة سريعة لمنع إيران من تطوير أسلحة نووية".

وأضافت أن وكالات الاستخبارات الأمريكية أعدت تقارير "أعربت فيها عن مخاوف متزايدة من قيام إسرائيل بضرب إيران باستخدام تفجير نووي على علو شاهق يهدف إلى تعطيل جميع الالكترونيات في البلاد"، وفقاً للخبير الأميركي بيل غيرتز المتخصص بشؤون الدفاع.

وأوضحت الصحيفة أن تقنية القنبلة الكهرومغناطيسة تقوم على تفجير مكثّف من الطاقة يتفاعل مع المجال المغناطيسي للأرض لإحداث تيار قوي تنجم عنه موجة صادمة قادرة على تخريب الأجهزة الالكترونية ودوائرها، وتُعرف منذ عقود ولا تُعد فتاكة.

وأشارت إلى أن الذبذبة الناتجة عن القنبلة الكهرومغناطيسية يمكن أن توجه ضربة قاضية لمحطات توليد الكهرباء وشبكات الاتصالات والنقل والطوارئ والخدمات المالية.

وقالت إن تكتيك "العودة إلى العصر الحجري" دعا إليه الكاتب الأميركي جو توزارا في نشرة (أخبار إسرائيل الوطنية)، حيث حذّر من أن تسريع إيران العمل لإنتاج أسلحة نووية يجب أن يواجه بهجوم استباقي بالقنابل الكهرومغناطيسية.

ونسبت "صندي تايمز" إلى عوزي روبن، الذي ساعد في تطوير الدرع الصاروخي الإسرائيلي، قوله "إن استخدام تفجير نووي على ارتفاع شاهق لأغراض غير فتاكة مثل الذبذبات الكهرومغناطيسية خارج نطاق الاعتبار لأن هناك طرقاً أخرى تتيح استخدام هذه التكنولوجيا من الأرض، ويمكن استعمالها لتدمير أنظمة الرادار لدى إيران".
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018