تقرير سري أمريكي يدعي: إيران أطلقت النيران على طائراتها

تقرير سري أمريكي يدعي: إيران أطلقت النيران على طائراتها

قال تقرير سري لوزارة الدفاع الأمريكية، نشر اليوم الأربعاء في "نيويورك تايمز"، إن حالة من الارتباك سادت إيران في فترة توتر سابقة، قام خلالها حرس الثورة بإطلاق نيران مضادة للطائرات على طائرات مدنية إيرانية وطائرات قتالية بسبب المخاوف من هجوم إسرائيلي.

وبحسب "نيويورك تايمز" فإن التقرير يتحدث عن أحداث وقعت قبل 4 أو 5 سنوات.

وادعى تقرير البنتاغون السري أن "الوحدات الدفاعية الإيرانية نفذت عمليات غير مناسبة عشرات المرات، بما في ذلك إطلاق نيران مدفعية ضد الطائرات، واستدعاء طائرات مقابل أهداف لم يتم تشخيصها أو أهداف تم تشخيصها بشكل خاطئ".

وادعى التقرير أيضا أن أجهزة الاتصال الإيرانية يعتورها عيوب وفجوات ملموسة، وأنه من المتوقع أن يستمر هذا الخلل.

وبحسب "نيويورك تايمز" فإن التقرير يتحدث عن فترة تصاعد فيها القلق في إسرائيل والولايات المتحدة من البرنامج النووي الإيراني، وبعد فترة قصيرة من الهجوم على منشأة دير الزور السورية بادعاء أن الحديث عن مفاعل نووي، وبعد مناورة جوية كبيرة أجريت فوق البحر المتوسط، والتي اعتبرت على أنها تحاكي هجوما على المفاعل النووي الإيراني في نتنز.

وادعى تقرير البنتاغون أن الوحدات العسكرية الإيرانية المضادة للطائرات كانت في حالة تأهب قصوى خشية أن تقوم طائرات معادية بالتحليق في مسار مماثل لمسار الطائرات المدنية.

وأضاف التقرير أنه في إحدى الحالات، في حزيران/ يونيو 2007، أطلق حرس الثورة صاروخ أرض جو من طراز "TOR-M1" على طائرة مدنية. وفي أيار/ مايو 2008 أطلقت بطارية مضادة للطائرات النار على طائرة تجسس إيرانية بدون طيار، وكذلك على طائرة مدنية. وفي الشهر نفسه أطلقت النار باتجاه طائرة إيرانية قتالية من طراز "F-14".

وفي حزيران/ يونيو من العام 2008 وبعد المناورة الجوية لسلاح الجو الإسرائيلي، بحسب التقرير الأمريكي، أطلقت النيران على طائرتين مدنيتين. وفي حالة أخرى تم استدعاء طائرة فانتوم من طراز "F-4" لمعاينة طائرة ركاب قادمة من بغداد إلى طهران. ولم تصب الطائرة العراقية بأذى.

ويشير التقرير أيضا إلى أن الجيش الإيراني بدأ بإجراء تدريبات هجومية في صيف العام 2008. وأصدر قائد سلاح الجو الإيراني تعليمات بإجراء تدريبات يومية تحاكي شن غارات جوية على أهداف مماثلة لحيفا والمفاعل النووي في ديمونه.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018