تيليغراف: إيران تعمل على إنتاج البلوتونيوم

تيليغراف: إيران تعمل على إنتاج البلوتونيوم

بالتزامن مع اجتماع الدول العظمى الست في كزاخستان لإجراء محادثات مع ممثلين إيرانيين حول البرنامج النووي الإيراني، ادعت "تيلغراف" البريطانية، صباح اليوم الأربعاء، أن صور الأقمار الصناعية الجديدة تظهر محاولة إيران الحصول على قنبلة نووية بواسطة إنتاج البولوتونيوم، وليس فقط بواسطة تخصيب اليورانيوم. وادعت أيضا أن صور الأقمار الصناعية تشير إلى أن يجري في المنشأة النووية في أراك إنتاج المياه الثقيلة (H2O2) التي تعتبر جزءا من عملية إنتاج البلوتونيوم الذي يستخدم في تركيب القنبلة النووية.

ونقلت "هآرتس" النبأ، وكتبت أنه من المعروف اليوم للغرب أن إيران تتركز في تخصيب اليورانيوم في إطار محاولات الحصول على قدرات لبناء قنبلة نووية. كما كتبت أنه في القوت الذي تلتقي فيه الدول العظمى الست لإجراء محادثات في كزاخستان مع ممثلين إيرانيين، فإن طهران تخطط قناة بديلة. بحسب "هآرتس".

وأشارت أيضا إلى أن المنشأة النووية في أراك مغلقة أمام مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية منذ سنة ونصف. كما أشارت إلى أن صور الأقمار الصناعية لأراك التي تنشر اليوم، والتي التقطت بمبادرة شركة تجارية تقوم بتفعيل قمر صناعي للتصوير، تظهر عامود مدخنة مقابل المصنع في أراك بما يشير إلى أنه يجري فيه إنتاج مياه ثقيلة.

وبحسب الصحيفة البريطانية فإن الأجهزة الاستخبارية الغربية والوكالة الدولية للطاقة الذرية تعلم بذلك منذ مدة، وأن صورا أخرى للمنطقة ذاتها تشير إلى تواجد مكثف لبطاريات الصواريخ المضادة للطائرات حول المنشأة، بما يشير إلى أن ذلك بهدف حماية الموقع من غارات جوية محتملة.

كما جاء أن المفاعل النووي في أراك من المفترض، بحسب إيران، أن يبدأ العمل به في مطلع العام 2014، وأنه لأهداف مدنية. وكتبت الصحيفة أن استخدام المياه الثقيلة في المفاعل يتيح لإيران تحويل البلوتونيوم إلى أحد النظائر المشعة للبلوتونيوم "بلوتونيوم 239"، وهو المركب المتفجر الأساسي في غالبية القنابل النووية الموجودة في العالم.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018