الفنان مرسيل خليفة يبدع في لندن

الفنان مرسيل خليفة يبدع في لندن

الفنان مرسيل خليفة يبدع في لندن

لندن ـ رويترز: ألهمت موسيقى فنان العود اللبناني مارسيل خليفة أجيالا ولقبة كثيرون “بوب ديلون” الشرق الأوسط.
عاد خليفة إلى لندن يوم السبت (29 يونيو حزيران) ليحيي حفلا أمام جمهور غفير بمسرح قاعة باربيكان ضمن مهرجان (شباك) للفنون.
وذكر معلم سوداني الأصل يعيش في بريطانيا ويدعى محمد حسن أنه تعرف على موسيقى مارسيل خليفة للمرة الأولى في ثمانينات القرن الماضي.


وقال “مارسيل مهم لنا وللمنطقة لأن أغنياته عندنا تمثل النضال ضد الاستبداد والكفاح من أجل السلام في المنطقة.”


ويقول كثيرون من عشاق فن مارسيل خليفة إن أبيات الشاعر الفلسطيني الكبير محمود درويش هي ما يميز أغنياته.


وقال شاب من جمهور الحفل يدعى سمير مقدادي “إذا كنتم قد قرأتم لمحمود درويش فستعرفون كلماته وما يكتبه. ثم عندما تسمعونها بصوت مارسيل خليفة تجدون تنوعا رائعا من الكلمات والصوت في تكوين جميل.”


أدى خليفة أغنياته على مسرح باربيكان بمصاحبة فرقة الميادين التي تشارك فيها بالغناء زوجته يولا وابناهما رامي عازف البيانو وبشار عازف الإيقاع.


وخرج خليفة على خشبة المسرح بشعره المموج ولحيته البيضاء ليستقبله جمهور الحفل بحفاوة بالغة ويردد معه كلمات أغنياته في تجاوب وتواصل يشيان بشعبية الفنان في العالم العربي.


وذكر مارسيل خليفة أن سر إعجاب الناس بأغنياته هو الرسائل المعبرة التي تحملها.


وقال “لأنه ها النوع من الموسيقى هي موسيقى الحياة.. موسيقى الناس. يعني فيها فرحهم .. فيها غضبهم .. فيها ألمهم .. فيها أملهم.. فيها تطلعهم لذلك الأفق البعيد ربما في يوم من الأيام يشوفوا هذا الضوء. مشان هيك يمكن بتعلقوا بهذه الموسيقى.. بتعلقوا بالأغنية.. بالقصيدة.”
كما عزا خليفة شعبية أغنياته إلى أبيات محمود درويش التي يغنيها.


وقال الفنان “أنا لما تخرجت من معهد الموسيقى الكونسرفتوار ببيروت ولعت الحرب في بيروت. ما كان عندي وسيلة أخرى أنه أتواصل مع الحياة إلا بالصدفة وجدت في بيتي.. في منزلي.. دواوين محمود درويش وكنت صغير.. وحاولت.. يعني كنت عم بألعب بالبداية.. يعني ما كان عندي.. ما كنت عارف أن ها اللعب راح يوديني لهذا المكان اللي فت عليه اليوم واللي فت عليه قبل إلى هؤلاء الناس الكثر. يعني يمكن كان فيه صدق وشفافية في العلاقة مع القصيدة.. بالطبع العمل مش دائما بس قصيدة.. فيه عمل موسيقي.. يعني تعاملت في الموسيقيات. مصادر الإلهام لا تكون فقط في القصيدة.. تكون في كثير من القضايا بالحياة.. بالطبيعة.. بالموت.. بالحب.. بكل شيء.”


اغنياته تعبر عن الكفاح ضد الاستبداد

وكانت أشعار محمود درويش تعبيرا صادقا عن آلام الفلسطينيين وحنينهم إلى الأرض والوطن. كما ألف الشاعر الكبير قصائد رائعة في الحب.
وكان خليفة قد زار تونس في وقت سابق هذا العام وأحيا حفلا في مهد انتفاضات الربيع العربي بعد أن كانت أغنياته ممنوعة في تونس في عهد نظام الحكم السابق.


وقال “طبعا التحول كان كبير ولكن هذا التحول بحاجة إلى عمل جدي إن كان في تونس ولا كان في مصر ولا في أي مكان آخر عم بسير فيها بتحركات اللي هي أن هذه الثورات بحاجة لعمل جدي وبعد تعب أكثر كي تخرج إلى غابتها المنشودة.”


وكرم مارسيل خليفة في كثير من المناسبات ونال عدة جوائز منها جائزة فنان السلام لعام 2005 من منظمة التربية والعلوم والثقافة التابعة للأمم المتحدة (يونسكو) وجائزة الموسيقى الفلسطينية عام 1999 التي تبرع بقيمتها المالية للمعهد الوطني للموسيقى يجامعة بير زيت في الضفة الغربية.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية