الداعشي منفذ عمليات "الذبح" بريطاني كويتي ويدعى محمد إموازي

الداعشي منفذ عمليات "الذبح" بريطاني كويتي ويدعى محمد إموازي

كشفت وسائل إعلام أميركية وبريطانية، اليوم الخميس، النقاب عن عن هوية المسلح الملثم التابع لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، والمعروف باسم 'الجهادي جون'، والذي ظهر في لقطات فيديو لذبح بعض الرهائن الغربيين.

وحسب تقرير لصحيفة 'واشنطن بوست' فإن هذا المسلح هو محمد إموازي، وهو بريطاني مولود في الكويت، ويعتقد أنه يقطن من غرب لندن، وكانت الجهات الأمنية البريطانية على علم به لكنها لم تكشف النقاب عن اسمه في وقت سابق لأسباب تتعلق بعملياتها.

وأضاف التقرير أنه ولد لعائلة ميسورة  وأنهى تعليمه الجامعي بموضوع هندسة الحاسوب.  وقال صديق للأموازي للصحيفة: ' ليس لدي أدنى شك بأن محمد الإموازي هو الجهادي جون. كان بمثابة أخ لي  وأنا متأكد أنه هو'.

وكان إموازي قد ظهر أول مرة في فيديو بث في شهر آب (أغسطس) الماضي، عندما قتل - بحسب ما بدا - الصحافي الأمريكي جيمس فولي.

ثم ظهر مرة أخرى - كما يعتقد - في لقطات فيديو تصور عمليات ذبح الصحفي الأمريكي ستيفين سوتلوف، وموظف الإغاثة البريطاني ديفيد هاينس، وسائق سيارة الأجرة البريطاني ألن هينينغ، وموظف الإغاثة الأمريكي عبد الرحمن كاسيغ، المعروف أيضا باسم بيتر.

ويعتقد أن إموازي على صلة بمشتبه به سابق في بريطانيا، كان قد سافر إلى الصومال في عام 2006، وقيل إنه على صلة ببعض التسهيلات الخاصة بجماعة الشباب الصومالية، وشبكة لتمويلها.

وأكدت شبكة 'بي بي سي' ما جاء في تقرير 'واشنطن بوست' وقالت إن 'الجهادي جون' المشتبه به في تسجيلات ذبح مصورة نشرها تنظيم الدولة الإسلامية يدعى محمد الموازي وهو من لندن.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018