صحف: الاسم: محمد مرسي.. المهنة: حسني مبارك

صحف: الاسم: محمد مرسي.. المهنة: حسني مبارك

 

تصدرت عناوين ا"لقضاة يضربون حتى إلغاء الإعلان الدستوري".. "قنديل يخير الشعب بين "البناء أو الدماء".. و"المعارضة تشكل "جبهة إنقاذ وطني." تصدرت عناوين صحيفة "الحياة".


وكتبت في التفاصيل: تصاعدت أزمة الإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس المصري محمد مرسي، وعلق بموجبه رقابة القضاء على قراراته وعلى الجمعية التأسيسية ومجلس الشورى اللذين يهيمن عليهما التيار الإسلامي، مع انسداد أفق الحل السياسي ودخول القضاة بقوة على الخط بإعلانهم إضراب عام حتى إسقاط الإعلان.


وصعد الفرقاء محتكمين إلى الشارع إثر إصرار مرسي، ومن ورائه جماعة "الإخوان المسلمين" وحلفاؤها السلفيون على قراراته، فيما شكلت المعارضة "جبهة إنقاذ وطني"، يقودها رئيس "حزب الدستور" محمد البرادعي، والمرشحان الرئاسيان السابقان حمدين صباحي وعمرو موسى. ورفضت الحوار مع السلطة قبل سحب الإعلان.


وأضافت الصحيفة في مقطع آخر: وفي وقت التزمت مؤسسة الرئاسة الصمت تجاه الأزمة الحالية، مكتفية بإعلان اجتماع للرئيس مع مجموعة من مستشاريه، سجل رئيس الوزراء هشام قنديل موقفاً لافتاً بأن خير الشعب بين "البناء أو الدماء".. وقال في تدوينة على موقع "تويتر": "في النهاية على الشعب أن يختار، إما حجر فوق حجر لبناء الوطن، أو حجر وراء حجر لإراقة الدماء."


من جانبها، أوردت صحيفة "القدس العربي" عنواناً في الشأن المصري أيضاً، يقول: أمير سعودي: الإخوان المسلمون تنظيم مريب وله أجندات يجب الحذر منها.


وكتبت تحت العنوان: قال الأمير عبد الرحمن بن مساعد، أحد أفراد العائلة السعودية الحاكمة، إن تنظيم الإخوان المسلمين تنظيم مريب وغير مريح، وله أجندات ينبغي الحذر منها، مؤكداً على أن هذا رأيه الشخصي.


ونقل بن مساعد، وهو رئيس نادي الهلال، عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، تغريدة لأحد المواطنين المصريين، عبر فيها عن استيائه من قرارات الرئيس المصري الحالي محمد مرسي، مشبهاً إياه بالرئيس السابق حسني مبارك، حيث قال: "الاسم: محمد مرسي.. المهنة: حسني مبارك!"


وختم بن مساعد بالقول: "أحب مصر واحترمها وأُجلها وأتمنى لها الخير والاستقرار والأمان"، مشدداً على أنه يرى في استقرارها استقراراً للأمة كلها.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018