هل تنقذ رسومات ناجي العلي جريدة السفير؟

هل تنقذ رسومات ناجي العلي جريدة السفير؟
عدد سابق للسفير (رويترز)

أشهر أربعة مرّت على 'تجاوز' جريدة السفير اللبنانيّة لأزمة توقفها عن الصدور، بقرار اتخذه ناشرها، طلال سلمان، بأن تصدر الجريدة بالإمكانيات المتوفرة لديها، وعليه، لاحظ قرّاء الجريدة انخفاضًا كبيرًا في عدد أوراق النسخة المطبوعة، بالإضافة إلى توقّف خدمة 'الأخبار العاجلة' على تطبيق الجريدة، وهذا كلّه، نتيجة لأزمة مالية خانقة أفضت إلى تسريح عدد كبير من الموظفين.

لكن هذه التقليصات لا تعني أن الجريدة في أفضل حالٍ الآن، بالعكس، فقد أطلقت السفير، أمس، الجمعة، خدمة '#ارفع_صوتك' التي تتيح لقرائها المشاركة في تمويلها، عن طريق بيع أرشيف الجريدة الزاخر بأحداث الوطن العربي ولبنان في مزاد علني، وأهم ما تراهن عليه الجريدة في جذب المشترين: رسومات ناجي العلي، التي ستصبح متاحة بمقابل ماديّ على الموقع الإلكتروني، بالإضافة إلى أعداد الجريدة والملاحق والتغطيات الخاصة.

اقرأ/ي أيضًا | السفير تطفئ شمعتها...

ترافق الإعلان مع رسالة عن المزاد العلني برسالة لسلمان توجه بها للمساهمين، مخاطبًا إياهم بالقول 'لم يغيّبها (السفير) التعطيل، لأنكم كنتم معها فحميتموها، لم يغيّبها نقص المردود... لأنكم وقفتم معها'.