كيف تقي نفسك من درجات الحرارة المرتفعة؟

كيف تقي نفسك من درجات الحرارة المرتفعة؟

مع قدوم فصل الصيف والطقس الحار وارتفاع درجات الحرارة بشكل غير مسبوق، ما يمثل خطورة على الإنسان، حيث تؤثّر على الدورة الدموية، ما قد يُصاب على إثرها بضربة شمس، وهو ما يستدعي بعض الإجراءات للوقاية من حرارة الشمس.

يفقد الجسم الكثير من السوائل بسبب الحرارة الشديدة، وهو ما يجعل الإنسان يُصاب بالدوخة والتعب وعدم القدرة على التحرّك أو التركيز، وفي أسوأ الأحوال قد يؤدي الحر الشديد إلى عدم انتظام ضربات القلب أو انهيار الدورة الدموية، ولتفادي ذلك يجب الإكثار من شرب الماء، وتناول السوائل، حيث ينصح الأطباء بشرب لتر ونصف إلى لترين من الماء بشكل موزَّع على كامل اليوم، وتزداد تلك الكمية إلى الضعف عند درجات الحرارة العالية، أيّ تناول حوالي 3 لتر مياه في اليوم، خاصة بالنسبة لكبار السن، ومَنْ يتعرّضون لحرارة الشمس مباشرة، ويفضّل الابتعاد عن السوائل المحتوية على السكر مثل المشروبات الغازية.

لا يُستَحسَن تناول الوجبات الدهنية الثقيلة في الطقس الشديد الحرارة، لأنها ترهق الجهاز الهضمي وتتعب الجسم، بل يُفَضَّل تناول الأغذية الخفيفة، والفواكه والسلطة والخضار والجبن والسمك ومنتجات الألبان واللحوم الخالية من الدهن، وبالأخص الفاكهة والخضراوات الغنية بالمياه مثل البطيخ والتوت والخيار والطماطم، كونها تساعد على تعويض الجسم فقدان السوائل والمعادن.

يجب تجنّب أشعة الشمس المباشرة، والبحث عن مناطق الظل أو الذهاب إلى مكان بارد جيد التهوية، وارتداء ملابس فضفاضة جيدة التهوية وذات ألوان فاتحة، لأنها تساعد على تنظيم التوازن الحراري للجسم على نحو أفضل، وتعكس أشعة الشمس ولا تخزّن الحرارة، كما يفضّل ارتداء قبعة فاتحة اللون وخاصة للأطفال، والأشخاص ذوي الشعر القصير، فهي تحمي من ضربات الشمس، وتُبقي الجسم باردا نسبيا.

التنبّه لأعراض ضربة الشمس التي تبدأ بعلامات مثل التعب والإجهاد المفرط والغثيان والدوخة والصداع، كل ذلك يمكن أن يكون من مقدمات الإصابة بضربة الشمس أو انهيار الجسد بسبب التعرّض للحرارة المفرطة، ومن ثم ينبغي الذهاب لبيئة أكثر برودة، بالإضافة إلى شرب السوائل وأكل شيء مالح.

ينبغي تفادي التمارين الرياضية والمجهود البدني الكبير تحت أشعة الشمس المباشرة، وتأجيل هذه الأنشطة إلى المساء حين يكون الجو أكثر برودة، ويفضّل أخذ استراحة قصيرة خلال اليوم تتراوح من 20 إلى 30 دقيقة، أو القيلولة بعد الظهر، لأن الحرارة الشديدة تجهد الجسد.

ويشير متخصصون إلى ضرورة تبريد الجسم من حين إلى آخر، وذلك بالاستحمام أو وضع قطعة قماش باردة على الرقبة والحلق، أو تغطيس القدمين في ماء بارد، كذلك غسل اليدين بالماء البارد وتركه يسري لفترة من الوقت على الساعدين، بالإضافة إلى استخدام “بخاخ” لرش الجسم برذاذ الماء أو بروائح خاصة مكوّنة من زيوت طيارة منعشة.

اقرأ/ي أيضًا | تعرف على أضرار وفوائد التعرض لأشعة الشمس

وبالنسبة لتناول الأدوية، فيجب تناول بعض الأدوية بشكل مختلف عندما ترتفع درجات الحرارة، مثل: الأدوية الخافضة لضغط الدم لأنه بإمكان الحرارة التأثير على ضغط الدم، وهنا ينبغي استشارة الطبيب حول هذه الأدوية، كما أن هناك أدوية وعلاجات تجعل الجلد أكثر حساسية تجاه أشعة الشمس، ومنها المضادات الحيوية وأدوية القلب، وكل المستحضرات العلاجية التي تدخل في تكوينها نبتة “سانت جونز”.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص