أسباب صادمة للشيخوخة: المكيف والعدسات اللاصقة

أسباب صادمة للشيخوخة: المكيف والعدسات اللاصقة

تظهر علامات تقدم عمر البشرة على السيدات بصورة مبكرة، ويرجع لعدة أسباب، منها ما يتعلق بطبيعة التغذية الصحية للمرأة وعوامل الإرهاق والتعب، وهو الشائع بين السيدات، وهناك أسباب أخرى تؤدي إلى ذات النتيجة برغم عدم شهرة تأثيرها على البشرة، بل ويعتقد فيها من جانب السيدات أنها مفيدة للبشرة والجلد، وتساعد على إظهار نضارته وحيويته، منها ارتداء العدسات اللاصقة بشكل دائم، حيث يحتوي محلول حفظ العدسات على نسبة عالية من الملح، تؤدي إلى جفاف البشرة من خلال تسربها داخل الخلايا وأسفل سطح الجلد، مما يتسبب في تهالك الخلايا وتلفها سريعا، ويذهب معها نضارة وحيوية البشرة، كما أن هذه العدسات تتسبب في إصابة الجلد حول العينين بالحساسية، مما يؤدي معها إلى ظهور علامات تقدم عمر الجلد عبر خطوط متتالية في الاتجاهات الخارجية لكل عين، كذلك فإن الإفراط في ممارسة الرياضة من الأسباب المؤدية إلى شيخوخة البشرة مبكرا، حيث تعمل على تقليل تدفق الدم والأكسجين إلى أعلى الجسم بما في ذلك الوجه والرقبة، وهو ما يتسبب في شيخوخة الجلد في تلك المناطق.

وتقول د. ليليان عبد الأحد، استشارية الأمراض الجلدية والتجميل: أسباب شيخوخة البشرة المبكرة كثيرة ومتعددة، ولكن هناك ما هو غير متوقع بتأثيره السلبي عليها، مثل عدم ارتداء نظارة شمس بشكل دائم، حيث تمنع تأثر البشرة بالمعادن الموجودة في أشعة الشمس، وتحمي خلايا الوجه الحساسة من التلف نتيجة تعرضها المباشر للأشعة فوق البنفسجية، لا سيما منطقة حول العين باعتبارها من أولى المناطق التي يظهر عليها علامات الشيخوخة مبكرا عن بقية أجزاء الوجه، كما يعد التعرض بكثرة لهواء المكيف البارد من الأسباب المؤدية لشيخوخة البشرة المبكرة، حيث ينتج عنه جفاف البشرة من المرطبات الطبيعية الداخلية، وانخفاض نسب السوائل الموجودة بين الخلايا، بعكس الاعتقاد السائد بأن المكيف يساعد على ترطيب البشرة، ويمنح خلاياها الراحة، ويقوم بتجديدها باستمرار عبر تخفيض درجة حرارة الوجه التي تتسبب في تلفها، ولكن ما أظهرته الدراسة الأمريكية التي أجراها عدد من الباحثين بجامعة كاليفورنيا، أن هواء المكيف من المسببات المؤكدة لشيخوخة البشرة، وظهور الخطوط الدقيقة حول العينين والفم، وخشونة منطقة الخدين.

وتضيف عبد الأحد: أن استخدام منتجات التجميل مجهولة المصدر من الأسباب المؤدية لشيخوخة البشرة، حيث تحتوي على نسب عالية من المواد الكيميائية، كما تتضمن موادا أخرى غير معروف مكوناتها، تؤدي إلى حرق خلايا الجلد بعد تلفها، وتكوين خطوط بيضاء كثيفة تنتشر في كافة أنحاء الوجه، تزداد في مناطق بعينها مثل الجبهة وعلى جانبي الفم، بالإضافة إلى أنها تفقد الوجه نضارته وحيويته، وينتج عنها بقع داكنة تنتشر بالوجه وتعطيه شكلاً سيئا.

وفي ذات السياق، يؤكد خالد المصري، المتخصص في تجميل البشرة، أن التوقف عن تناول الكميات المطلوبة لصحة البشرة من الماء، من أهم الأسباب غير المتوقعة لشيخوخة البشرة المبكرة، لأن الماء بدوره يقوم بترطيب البشرة من الداخل، وهو ما يؤخر تأثرها بتقدم عمر المرأة ويجعلها أكثر حيوية وإشراقا، كما أنها تقوم بتعويض البشرة عن المواد الغذائية والسوائل التي تفقدها على مدار اليوم، لذلك ينصح دائما بتناول أكثر من لترين ماء يوميا، ومع انخفاض هذه النسبة تتعرض البشرة للجفاف، الذي يكون مقدمة للشيخوخة المبكرة.

ويوضح المصري أن خسارة الوزن المبالغ فيها بعد استخدام نظام غذائي قاسي للتخسيس، تؤدي بدورها إلى الشيخوخة المبكرة لجلد البشرة، حيث تفقد البشرة كل العناصر الغذائية المعززة لصحتها، مثل الحديد والمغنيسيوم والمعادن المفيدة، التي تحافظ على جودة وصحة الخلايا، ومن ثم تظهر البشرة بصورة أكثر جمالا، ولكن مع نقص هذه العناصر من الجسم تتعرض البشرة لجفاف حاد، ومن ثم يتغير شكلها من الناحية الجمالية والصحية ويبدو أقل صفاء وأخف وزنا عبر بروز عظام الوجه الداخلية بصورة غير لائقة.

أما مها رزق، خبيرة التجميل، فترى أن الضغوط النفسية من أقوى الأسباب تأثيرا على البشرة، لذلك تتسبب في إصابتها بالشيخوخة المبكرة، وهو ما يجهله الكثيرات من النساء، بخلاف ضغوط العمل التي تعرف بتأثيرها السلبي على البشرة لديهن، لما تتركه من علامات تعب وإرهاق على سطح البشرة، إنما يكمن تأثير الضغوط النفسية على البشرة في توقف خلايا الجلد عن العمل للحظات متكررة خلال أوقات مختلفة، نتيجة عدم تحريك عضلات الوجه عبر الضحكات، وبالتالي يعاني من انكماش الخلايا وتلفها، وظهور خطوط دقيقة حول الفم والعينين، كما أنها تتسبب في ظهور بقع داكنة في مختلف مناطق الوجه، وهو ما يظهرها أيضا بصورة غير محببة لدى الآخرين، ويمنح المرأة عمرا أكبر من عمرها الحقيقي، مشيرة إلى أن التعرض للأجهزة الإلكترونية بشكل متكرر يعرض البشرة للإصابة بالشيخوخة المبكرة، نظرا للتأثير الخطير لأشعتها الصادرة منها على حيوية سطح الجلد وصفائه، ومساهمتها في ظهور خطوط كثيرة على الوجه تعبيرا عن تقدم عمر الجلد، لذلك ينصح بأهمية التقليل من استخدام هذه الأجهزة، والعناية بالبشرة عبر استخدام دائم للمرطبات الطبيعية، سواء بالإكثار من تناول الماء أو بالكريمات الخالية من الكيماويات الضارة، للحفاظ على خلايا الجلد ونضارة وحيوية البشرة.

اقرأ/ي أيضًا| تجنب أمراض الصيف بشرب الحليب

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية