مضخات الإنسولين لجونسون آند جونسون قابلة للتهكير!

مضخات الإنسولين لجونسون آند جونسون قابلة للتهكير!

أبلغت شركة جونسون أند جونسون المرضى أنها اكتشفت ثغرة أمنية في إحدى مضخاتها للإنسولين، التي يمكن استغلالها من قبل المتسللين الإلكترونيين لضخ جرعات زائدة للمرضى، برغم أنها وصفت خطر حدوث ذلك بأنه ضئيل جدًا.

ويقول خبراء الأجهزة الطبية إنهم يعتقدون أن هذه أول مرة تصدر فيها شركة تحذيرًا مثل هذا لمرضاها بشأن ثغرة أمنية إلكترونية، وهي قضية ساخنة في الصناعة، خصوصًا أنها في أعقاب اكتشاف ثغرات محتملة الشهر الماضي في أجهزة لتنظيم ضربات القلب.

وقال مسؤولون تنفيذيون في جونسون آند جونسون، إنه لم تصلهم أي تقارير عن محاولات اختراق للجهاز وان تاتش بينج لضخ الإنسولين. لكن الشركة تحذر عملاءها برغم ذلك، وتقدم لهم المشورة بشأن كيفية حل هذه المشكلة.

وقالت الشركة في رسائل أرسلت أمس الاثنين، إلى أطباء ونحو 114 ألف مريض يستخدمون الجهاز في الولايات المتحدة وكندا إن "احتمال التسلل إلى نظام وان تاتش بينج منخفض للغاية... سيتطلب خبرة تقنية ومعدات معقدة ودرجة من القرب من الجهاز، لأن نظام وان تاتش بينج ليس متصلًا بالانترنت أو أي شبكة خارجية".

ومضخات الإنسولين هي أجهزة طبية يعلقها المرضى على أجسادهم لحقن الإنسولين عن طريق القسطرة.

وأطلقت أجهزة وان تاتش بينج عام 2008، وهي تأتي مع جهاز للتحكم عن بعد يمكن أن يستخدمه المرضى لإصدار أمر للمضخة لكي تحقن جرعة الأنسولين، حتى لا يضطروا للتعامل مع الجهاز نفسه؛ الذي عادة ما يرتدونه تحت ملابسهم، الأمر الذي يجعل من الصعب الوصول إليه.

إقرأ/ي أيضًا | خطة تغذية للحفاظ على أعلى مستوى تركيز

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية