ما علاقة الأنيميا بفقدان السمع؟

ما علاقة الأنيميا بفقدان السمع؟
(أ.ف.ب)

كشفت دراسة أميركية حديثة، أن إصابة الأشخاص البالغين بفقر الدم أو الأنيميا تجعلهم أكثر عرضة لفقدان السمع الحسي والتوصيلي.

الدراسة أجراها باحثون بجامعة ولاية بنسلفانيا الأميركية، ونشروا نتائجها اليوم الخميس، في دورية "الجمعية الطبية الأميركية" العلمية.

ولكشف العلاقة بين فقر الدم وفقدان السمع، تابع الباحثون حالة 339 ألفا و305 من المصابين بفقر الدم، تتراوح أعمارهم بين 21 و90 عاما.

ووجد الباحثون، أن فقر الدم ارتبط مع زيادة خطر الإصابة بفقدان السمع الحسي العصبي وفقدان السمع التوصيلي.

وفقدان السمع الحسى العصبي، ينتج عن فقدان أو وقوع ضرر بالخلايا الحسية الموجودة بقوقعة الأذن، فيما ينجم فقدان السمع التوصيلي عن مشكلة في الأذن الخارجية أو الوسطى تمنع الصوت من الوصول بصورة ملائمة إلى الأذن الداخلية.

وقال الباحثون إن "الدراسة أثبتت أن هناك علاقة بين الأنيميا وفقدان السمع عند البالغين، وأن الخطوة التالية هي إثبات ما إذا كان العلاج المبكر للأنيميا قد يؤثر إيجابيا على الحالة الصحية العامة للبالغين الذين يعانون من فقدان السمع".

وكانت دراسة أميركية سابقة كشفت أن فقر الدم يرتبط مع زيادة إصابة البالغين بفقدان السمع بنسبة 15%.

وفقر الدم أو الأنيميا هي حالة مرضية، ناتجة عن انخفاض عدد خلايا كريات الدم الحمراء، ونسبة الهيموجلوبين في الدم عن المعدل الطبيعي لهما، وبالتالي تقل قدرة الدم على حمل الأكسجين.

ويشعر الفرد عند إصابته بالأنيميا بالتعب والإرهاق، ويبدو شاحب اللون، تزداد ضربات قلبه، ويشعر بضيق التنفس.

ويعتبر الأطفال المصابون بالأنيميا المزمنة عرضة للعدوى بأمراض عديدة والتعرض لمشاكل في العملية التعليمية.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية