الرضاعة غير الطبيعية والكبد الدهني... علاقة وثيقة

الرضاعة غير الطبيعية والكبد الدهني... علاقة وثيقة

أفادت دراسة حديثة صادرة عن جامعة "كولورادو" الأميركيّة، أنّ الرضاعة الطبيعيّة، من شأنها وقاية الأطفال من مرض الكبد الدهني غير الكحولي.

ونشرت الدراسة التي أعلنت نتائجها اليوم السبت، في دورية "اتحاد الجمعيات الأميركية للبيولوجيا التجريبية"، بعد اختبار فريق البحث لتأثير مضادات الأكسدة المتواجدة في حليب الأم على مجموعة من الفئران.

وأثبتت النتائج أن مضادات الأكسدة هذه يمكن أن يساعد على حماية الأطفال من مرض الكبد الدهني غير الكحولي.

وقال الباحثون إن مضادة للأكسدة المتواجدة في حليب الثدي موجودة أيضًا في بعض الخضروات والفواكه مثل الكيوي وفول الصويا والكرفس، والتي يمكن أن تقي البالغين من المرض أيضًا.

وأضافوا أن المواد المضادة للأكسدة تلعب دورًا في الوقاية من الأمراض المزمنة مثل القلب والأوعية الدموية والسرطان، نظرًا لقدرتها على حماية الخلايا من التلف.

ويعتبر مرض الكبد الدهني غير الكحولي أحد أمراض الكبد الأكثر شيوعًا حول العالم؛ إذ يؤثر على ما يقرب من ربع سكان العالم حاليًا، وفق بحث أمريكي حديث.

ويصيب المرض في الغالب الأشخاص الذين يعانون من السمنة والسكري وارتفاع مستويات الكولسترول، وقد يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة، قد تصل إلى تليف الكبد عند الأطفال، وينتهي إلى الإصابة بسرطان الكبد أو الفشل الكبدي.

كانت منظمتا الصحة العالمية واليونيسيف كشفتا أن الرضاعة الطبيعية تحسن القدرات المعرفية للأطفال، وتقلل التكاليف التي تتكبدها الأسر والحكومات لمعالجة أمراض الطفولة مثل الالتهاب الرئوي والإسهال والربو.

وتنصح المنظمتان بأن يظل حليب الأم مصدر الغذاء الرئيسي للطفل حتى سن 6 أشهر، وتوصي بالاستمرار لاحقا في الرضاعة الطبيعية، إضافة إلى الغذاء الصلب حتى وصول عمر الطفل إلى سن عام.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية