اكتشاف بكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية

اكتشاف بكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية

نشرت دورية "لانسيت" الطبيّة، دراسة جديدة خلصت إلى أنّ عددًا كبيرًا من الأفراد في الصين، أصيبوا ببكتيريا مقاومة لمضاد حيوي قوي، ما يؤهلها لتكون من أخطر البكتيريا التي تم اكتشافها حتى اليوم.

وفحصت الدراسة المنشورة عينات تمّ أخذها من أكثر من 17 ألف مريض على مدار 8 سنوات، حيث توصل الباحثون إلى أنّ 1٪ من المرضى، أصابتهم بكتيريا مقاومة لعقار "كوليستين"، وهو الدواء الأشهر الذي يلجأ له الأطباء عند شعورهم باليأس.

وتعد هذه الدراسة من أوائل الدراسات التي وثقت حجم الإصابة بهذه البكتيريا، في أكثر من مقاطعة صينيّة، كما أنّ الصين استخدمت هذا العقار على مدار عقود في التصنيع الزراعي، وذلك للمساهمة تسريع نمو المواشي.

وقال العلماء الذين أشرفوا على هذه الدراسة، إنّ الدراسة خير دليل على أنّ استخدام العقارات على الحيوانات، يمكن أن ينتقل وبسهولة إلى البشر.

وقال أستاذ علم الأحياء في جامعة "مانشستر متروبوليتان"، مارك إنرايت، "سيكون من المهم أن نرشد استخدام ذلك العقار، بحيث يقتصر استخدامه حينما يكون ليس هناك بديلًا آخر".

وقالت الدراسة إنّ الأشخاص المصابون بسلالة البكتيريا المقاومة للعلاج، يمكن علاجهم بالمضادات الحيوية الحاليّة، ومن جهة أخرى، حذر أطباء من أن هذه البكتيريا تكتسب مقاومة للأدوية الحالية.

وقال المتحدث باسم جمعية علم الأحياء الدقيقة في بريطانيا، نايغل براون، "يبدو أنّ هناك إمكانية لانتقال الجين المقاوم للعلاج، وانتشاره بين سلالات مختلفة للبكتيريا"، مضيفًا أنّ ذلك قد يؤدي إلى قفزة في حالات الإصابة.