للسجائر الإلكترونية تأثير عكسي على الأطفال

للسجائر الإلكترونية تأثير عكسي على الأطفال

خلصت دراسة حديثة إلى إن الأطفال الذين لا يدخنون لكن يعيشون وسط بالغين يدخنون السجائر الإلكترونية، ينمو لديهم الاعتقاد بأن التدخين شيء جيد.

وقال الفريق واضع الدراسة التي نشرت في دورية صحة البالغين، إن تدخين التبغ وسط الشباب الأميركي تراجع منذ عام 1998، لكن بعض الخبراء أعربوا عن قلقهم من أن قبول السجائر الإلكترونية قد يروج لقبول السجائر التقليدية ويغير الاتجاه.

وقال قائد فريق الدراسة، كلفين تشوي، إن "مجتمع الصحة العامة عمل بجد لتعليم الشعب عن أضرار التدخين وقد لاحظنا تحولا في قبول تدخين السجائر والذي أدى في جزء منه إلى انخفاض انتشار التدخين."

وقال تشوي، الباحث في المعهد الوطني لصحة الأقلية والفوارق الصحية في بيثيسدا بماريلاند، "قد تغير السجائر الإلكترونية ما تم إنجازه، لكن هناك نقصا في البيانات التي تدعم أو تدحض هذه الأزمة. وهذا هو السبب وراء إجراء الدراسة للحصول على إجابة يمكن أن تزود النقاش بمعلومات."

وتابع تشوي "توضح النتائج التي توصلنا إليها أن استخدام الشباب للسجائر الإلكترونية والذين لم يدخنوا سجائر قط مرتبط بنظرة البالغين إلى أن التدخين مقبول والذي بدوره مرتبط بالانفتاح على تجربه تدخين السجائر."

وقال إن نتائج الدراسة تساعد في شرح كيف يؤدي استخدام السجائر الإلكترونية إلى تدخين السجائر فيما بعد.

وحلل تشوي وزملاؤه بيانات من مسح فلوريدا للتبغ بين الشباب في 2014 والذي شارك فيه 70 ألف شخص من طلاب المدارس المتوسطة والعليا في 765 مدرسة بفلوريدا.

وقال تشوي إن الدراسة محدودة لأنها شملت ولاية واحدة فقط ونقطة زمنية واحدة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018