كيف تؤدي الخمور إلى الإصابة بالشيخوخة المبكرة؟

كيف تؤدي الخمور إلى الإصابة بالشيخوخة المبكرة؟

قالت دراسة بريطانيّة حديثة، نشرت اليوم الثلاثاء، في دورية "جمعية القلب" الأميركيّة، إنّ شرب الخمور، قد يؤدي إلى إصابة الشرايين بالشيخوخة المبكرة، خاصة عند الرجال، وهو ما يمكن أن يعرضهم للإصابة بأمراض القلب.

وأجرى الدراسة باحثون من جامعة لندن البريطانيّة، حيث تابع فريق البحث حالة 3 آلاف و869 شخصًا، حوالي 73% منهم من الذكور، والباقي من الإناث.

ووجدوا أن الإفراط في شرب الكحول، يمكن أن يؤثر على جدران الشرايين، ويصيبها بالشيخوخة قبل الأوان، بحيث لا تضخ الدم بشكل جيد، لإصابتها بالتصلب، ما يضاعف خطر الإصابة بأمراض القلب.

وعن السبب في ذلك، قال الباحثون، إن شرب الكحول قد ينشط بعض الإنزيمات التي من شأنها أن تؤدي إلى تراكم الكولاجين، الذي يزيد من معدلات تشنج الشرايين.

وأضافوا أن أمراض القلب والشرايين لا تزال السبب الرئيسي للوفاة في جميع أنحاء العالم، حيث تتسبب في ما يقرب من ثلث الوفيات.
وكانت دراسة، كشفت أن تناول الكحول يزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية، ويؤثر على بنية الدماغ، وقد يصيب النساء بسرطان الثدي، حتى بين الأشخاص الذين يشربونه بمعدلات خفيفة يوميًا.

ووفقا للمعهد الوطني الأمريكي للتعاطي الكحول والإدمان، فإن الإفراط في شرب الخمر يضر بصحة الإنسان بشدة، وأدى إلى وفاة نحو 3.3 مليون شخص في الولايات المتحدة عام 2012.

وبحسب بيانات منظمة الصحة العالمية، فإن تعاطي الكحول يتسبب في 4% من حالات الوفاة على مستوى العالم سنويًا.

كما يعد إدمان الكحول من العوامل التي تهدد بضياع الكثير من سنوات عمر الإنسان جراء المرض والإعاقة، ويشكل التهديد الأكبر لحياة البشر في الدول ذات الدخل المتوسط التي يعيش فيها نحو نصف سكان العالم.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018