هل سيتمكن العلماء من علاج أشرس أنواع السرطان؟

هل سيتمكن العلماء من علاج أشرس أنواع السرطان؟
(pixabay)

نشرت هيئة الإذاعة البريطانيّة، "بي بي سي"، اليوم الإثنين، تقريرًا جديدًا حول تدشين علماء، لمشروع بحثي كلف ملايين الدولارات، لإيجاد علاج لأخطر أنواع السرطان، وهو سرطان البنكرياس، وذلك من خلال إيجاد جسم بشري يتمتع بنظام مناعي قوي.

وبدأ العلماء بالبحث، عن أشخاص تشبه مناعتهم إلى حدّ كبير، المناعة التي يتمتع بها "فأر التجارب المحور"، والذي سبب الدهشة للكثير من العلماء والباحثين، نظرًا للمناعة التي يمتلكها.

وبدأ العلماء باستخراج خلايا دم بيضاء، من هؤلاء الأشخاص، والذين يمثلون شريحة صغيرة من السكان، لتطوير علاج محتمل لسرطان البنكرياس.

جدير بالذكر أنّ سرطان البنكرياس، يعد من أشد السرطان فتكًا بجسم الإنسسان، إذ لا يعيش بعد الإصابة به، سوى 3٪ من المصابين.

وقال المدير التنفيذي لشركة "ليفت بايوساينس" التي تقود المشروع، إنّ هذا المشروع من الممكن أن يغير قواعد اللعبة كليًا.

وأضاف "إنه علاج بالخلايا، يقوم بالأساس على أخذ خلايا من الأشخاص الذين يتمتعون بنظام مناعة فطري عالي الأداء، ونقلها إلى هؤلاء أصحاب أنظمة المناعة ضعيفة الأداء، في مقاومة وقتل السرطان".

وكانت دراسات سابقة، قد أشارت إلى اتباع النهج نفسه، مع أنواع أخرى من السرطان، مثل تلك التي تصيب البروستاتا والثدي والمثانة.

يُذكر أنّ هذا المشروع تطوّر بشكل كبير وواضح، بعد اكتشاف فأر محوّر عام 1999، له قدرة كبيرة جدًا على معالجة السرطانات العدوانية.

ملف خاص | العودة إلى المدارس