تطوير عدسة لاصقة بإمكانها إخبارك عن أمراضك قبل حدوثها

تطوير عدسة لاصقة بإمكانها إخبارك عن أمراضك قبل حدوثها

استطاع باحثون من جامعة ولاية أوريغون، تطوير عدسة جديدة، تخبر مستخدمها في اللحظة، عندما ينخفض سكّر الدم في جسمه، أو عند حدوث بعض الأمراض المتعلقة بأعضاء جسده، وذلك من خلال الاستفادة من تقنية "الترانزستورات" فائقة الرقة.

وكان الفريق البحثي الذي يقوده البروفيسور جريجوري هيرمان، قد طوّر جهاز الاستشعار البيولوجي، والذي تمت إضافته إلى العدسات اللاصقة، للكشف عن أعراض مجموعة من الحالات الصحية.

وكان البروفيسور هيرمان، عندما بدأ في مشروعه، يبحث عن الطريقة المثلى لمساعدة المصابين بمرض السكري، إذ أصبح بإمكان مرضى السكر، بمراقبة مستويات السكر في الدم، من خلال العدسة التي تم ابتكارها.

وكان الباحثون قد اعتمدوا مادة "إيغزو"، الشبه الموصلة، والمؤلفة من أكسيد الزنك والغاليوم، كما تم تطوير شاشات فائقة الدقة، لأجهزة التلفاز، والمتصلة بهذه العدسة.

وصنع الباحثون صحائف شفافة من ترانزستورات ال"إيغزو"، ومؤكسد الجلوكوز، وهو إنزيم يفكك سكر الدم، وعندما يحدث تمارس بين العدسات اللاصقة والجلوكوز، يقوم الإنزيم بأكسدة سكر الدم، وبوتغيير مستوى الحموضة، مما يؤدي إلى تغيرات قابلة للقياس في التيار الكهربائي.

وحسب هيرمان، فإنّه من الممكن زراعة أكثر من 2500 حساس حيوي في مساحة ميلليمتر مربع واحد فقط، من عدسات "إيغزو" اللاصقة.

وتشبه هذه العدسات المطورة، العدسات التي كشفت عنها جوجل عام 2014، ولكنها تختلف عنها، بأنّها تسخر رقائق لاسلكية بالغة الصغر، إضافة إلى حساس للجلوكوز يوضع بين طبقتين من مواد العدسات اللاصقة.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية