أطعمة تتسبب بسرطان الثدي وأخرى تحاربه

أطعمة تتسبب بسرطان الثدي وأخرى تحاربه
(فيسبوك)

قالت منظمة الصحة العالمية، إنّه يتم تشخيص نحو 1.4 مليون حالة إصابة جديدة كلّ عام، بسرطان الثدي، وذلك وفقًا للوكالة الدولية لأبحاث السرطان، التابعة لمنظمة الصحة العالمية، حيث برز مرض سرطان الثدي، باعتباره أكثر أنواع الأورام شيوعا بين النساء في جميع أنحاء العالم.

وذكر موقع 'medicalnewstoday' المعني بالأخبار الصحية، أن هناك عاملين يمكن أن يحددان إمكانية الإصابة بسرطان الثدي، أولهما لا يمكن التحكم به وهو السن والتاريخ العائلي للمرض والعوامل الوراثية الأخرى، والعامل الآخر يمكن للسيدات أن يتحكمن به مثل الامتناع عن التدخين وممارسة الرياضة والحفاظ على وزن الجسم مثالي واتباع نظام غذائي معين.

ويرى الباحثون المتخصصون في هذا الشأن أن النظام الغذائي مسؤولاً عن 30 إلي40 % من أنواع السرطانات المعروفة، لذلك وضع الموقع روشتة غذائية لمكافحة سرطان الثدي.

أطعمة تحارب سرطان الثدي

كشف علماء التغذية أن هناك قائمة من الأغذية تحارب سرطان الثدي وتتمثل في الخضروات والفاكهة الملونة، والأطعمة الغنية بالألياف مثل الحبوب الكاملة والبقوليات، ومنتجات الألبان قليلة الدسم، والمنتجات التي تحتوي على فول الصويا، والأطعمة الغنية بفيتامين 'د'، والأطعمة التي تحتوي على التوابل التي لها خاصية مضادة للالتهابات.

ووجدت الباحثون بعد دراسة النظام الغذائي لأكثر من 91 ألف امرأة، يحتوي على أنواع مختلفة من النباتات الورقية، والخضروات والفواكه الملونة، أن هذا النظام قد قلل من سرطان الثدي بنسبة 15%، وقد أوصى مركز جامعة كاليفورنيا الأمريكية لأبحاث السرطان، بأن يتناول الفرد ما بين 8 إلى 10 حصص يومية من الخضروات والفواكه.

وأضاف المركز أن أبرز الخضروات والفواكه الجيدة للوقاية من سرطان الثدي، هي الخضروات الورقية الداكنة، الفلفل، الطماطم، الباذنجان، الفاكهة الحمضية، الجزر، البروكلي، الكرنب، البصل، التفاح، الخوخ، والفراولة.

وأوضح المركز أن البقوليات والحبوب الكاملة أيضا تحتوي على مضادات الأكسدة، كما أن تناول البقوليات ارتبط مع انخفاض خطر الإصابة بسرطان الثدي، ويوصي المركز بتناول من30 إلى 45 جراما من الألياف الغذائية يوميا للوقاية من سرطان الثدي.

وبحسب المركز، فإن الدهون الجيدة أو غير المشبعة التي تحارب سرطان الثدي موجودة في زيت الزيتون والافوكادو والبذور والمكسرات، وأيضا الأحماض الدهنية 'أوميجا 3' الموجودة في الأسماك الدهنية.

وللحصول على فوائد الدهون غير المشبعة، يوصى الخبراء باتباع نظام غذائي يحتوي على حوالي 20 إلي 30 % من السعرات الحرارية اليومية من الدهون الجيدة.

وأثبتت أبحاث أجريت على مدى الـ25 عامًا الماضية، أن فول الصويا مصدر غذائي غني بالبروتين والدهون الجيدة والفيتامينات والمعادن والكربوهيدرات، ولذلك فإنه يقلل خطر الإصابة بسرطان الثدي بالإضافة إلي مكافحة أمراض القلب.

أغذية ومشروبات تجنب السرطان

كشفت الأبحاث أن هناك أطعمة مثل المعجنات الغنية بالسكر والأغذية التي تحتوي على الدهون المشبعة، بالإضافة إلى اللحوم المصنعة، وشرب الكحول تزيد نسب الإصابة بسرطان الثدي.

أثبتت الدراسات أن شرب الكحول يزيد من هرمون الاستروجين الذي يسبب ضررا لخلايا الحمض النووي، وبالتالي فإن النساء اللاتي يشربن الكحول ولو بنسب منخفضة تقدر بـ3 أكواب أسبوعيا يزيد لديهن خطر سرطان الثدي بنسبة 15%، وتزداد المخاطر بنحو 10% مع كل كوب إضافي يوميًا.

وكشف باحثون بجامعة تكساس الأمريكية أنه عند اتباع الفئران لنظام غذائي غني بالسكر، زادت نسبة تعرضهم لأورام الغدة الثديية التي توازي سرطان الثدي عند الإنسان.

أما عن الدهون المشبعة، أشارت الدراسات إلى أن الدهون ليست كلها سيئة، لكن الدهون المشبعة الموجودة في الأطعمة الجاهزة مثل الأطعمة المقلية والكعك والمعجنات تزيد فرص الإصابة بسرطان الثدي.

ووجدت دراسات أخرى أيضًا، أن هناك صلة بين اللحوم المصنعة وظهور سرطان الثدي، لأنها يمكن أن تحتوي على نسب مرتفعة في الدهون والملح والمواد الحافظة، كما نشرت طرق الوقاية منه.

الحصول على فيتامين 'د' من التعرض المنتظم لأشعة الشمس، أو من تناول أطعمة مثل البيض والأسماك.

تناول الشاي الأخضر، لأنه يعزز المناعة ويحتوي على مضادات للأكسدة.

إدخال الكركم في النظام الغذائي، لما له من خصائص مضادة للالتهابات.

الحفاظ على وزن صحي لأن السمنة من أهم عوامل ظهور سرطان الثدي.

الإقلاع عن التدخين وممارسة النشاط البدني 4 ساعات أسبوعيًا.