الكحول يضعف جهاز المناعة ويتسبب بتمدد الأوردة

الكحول يضعف جهاز المناعة ويتسبب بتمدد الأوردة

حذّرت دراسة أميركية حديثة، من تأثير شرب الكحول سلبًا على بشرة السيدات، وجعلهن أكثر عرضة للإصابة بالأمراض الجلدية المزعجة.

الدراسة أجراها باحثون بقسم الأمراض الجلدية في جامعة براون الأميركية، ونشروا نتائج دراستهم، أمس السبت، في دورية الأكاديمية الأميركية للأمراض الجلدية.

وللوصول إلى نتائج الدراسة، تابع الباحثون حالة 82 ألفًا و737 من السيدات في الولايات المتحدة بين عامي 1991 و2005.

وجمع فريق البحث معلومات حول استهلاك السيدات المشاركات في الدراسة للكحول بأنواعه، خلال فترة الدراسة التي استمرت 14 عامًا.

ورصد فريق البحث إصابة 4 آلاف و945 سيدة بمرض "الوردية"، من بين المشاركات في الدراسة، خلال فترة المتابعة.

ووجد الباحثون أن السيدات اللاتي يشربن الكحول، وخاصة النبيذ الأبيض، زاد لديهن خطر الإصابة بمرض "الوردية"، مقارنة بمن لم يتناولن الخمور.

وعن السبب في ذلك، لاحظ الباحثون أن الكحول قد يضعف جهاز المناعة ويساعد على تمدد الأوردة، ما يسهم في الإصابة بـ"الوردية".

وقال الباحثون إن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لكشف الدور الذي يلعبه الكحول في تطوير الإصابة بـ"الوردية"، وتحديد ما إذا كان نفس التأثير يظهر على الرجال أم لا.

و"الوردية" هو مرض مزمن يسبب احمرارًا في الجلد، وتظهر آثاره بشكل كبير على الوجه والرقبة، وتشمل أعراضه ظهور أوردة دقيقة حمراء مائلة إلى اللون الأزرق على الوجنات وحول الأنف بصفة خاصة.

ووفقًا للمعهد الوطني الأميركي لالتهاب المفاصل والأمراض العظمية الهيكلية والجلدية، فإن "الوردية" يؤثر على حوالي 14 مليون شخص في الولايات المتحدة وحدها.

وأضاف أن هذا المرض أكثر شيوعًا بين البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 30 و60 عامًا، والنساء الأكثر تضررًا منه، وخاصة خلال سن اليأس.

وبحسب منظمة الصحة العالمية، فإن "تعاطي الكحول يتسبب في 4% من حالات الوفاة على مستوى العالم سنويًا".

وأضافت أن "إدمان الكحول يعد من العوامل التي تهدد بضياع الكثير من سنوات عمر الإنسان جراء المرض والإعاقة، ويشكل التهديد الأكبر لحياة البشر في الدول ذات الدخل المتوسط، التي يعيش فيها نحو نصف سكان العالم".

 

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص