عقاقير الكولسترول لمرضى تليف الكبد... ما مدى جدواها؟

عقاقير الكولسترول لمرضى تليف الكبد... ما مدى جدواها؟

قال علماء تايوانيون، اليوم الثلاثاء، في دراسة منشورة في دورية "هيباتولوجي"، إنّ العقاقير المخفضة للكولسترول، والتي يطلق عليها أدوية "الستاتيت"، من الممكن أن تفيد المرضى الذين يعانون من تليف الكبد، الناجم عن الإصابة بفيروس الكبد الوبائي "سي" و"بي".

الدراسة أجراها باحثون في مستشفى تايبيه العام في تايوان، ونشروا نتائجها اليوم الثلاثاء، في دورية (Hepatology) الطبية.

وأوضح الباحثون أنه عند تليف الكبد، وفشله فى أداء وظائفه، تحدث حالة مرضية تسمى المعاوضة الكبدية، التي ينجم عنها تراكم السوائل فى تجاويف البطن، وهذه الحالة تقلل بشكل كبير من معدل بقاء مرضى التليف الكبدي على قيد الحياة.

وأضافوا أن هناك عددا قليلا جدًا من الأدوية التي يمكن أن تكون فعالة في هذه الحالة؛ لذلك اختبروا فاعلية أدوية "الستاتين" على 1350 من مرضى تليف الكبد في تايوان، خلال الفترة بين عامي 2000 و2013.

ووجد الباحثون أن أدوية "الستاتين" تقلل من حدوث المعاوضة الكبدية وتخفضها بشكل ملحوظ؛ ما يسهم فى إنقاذ حياة مرضى التليف الكبدي.

وقال قائد فريق البحث الدكتور تشينغ ليانغ لو: "أظهرت الدراسة نتائج إيجابية يجب إعادة تأكيدها من خلال الدراسات المستقبلية على أعداد أكبر من المرضى".

وأضاف أن "الدراسات المستقبلية يجب أن تركز أيضًا على قياس فاعلية أدوية الستاتين فى علاج تشميع الكبد أو تليف الكبد الناجم عن الإفراط في شرب الكحول".

والتهابا الكبد الوبائي "سي" و"بي" من بين الأمراض الفيروسية التي يمكن أن تؤدي إلى تراجع وظائف الكبد أو الفشل الكبدي، وقد ينتهي المطاف مع بعض المرضى بهما إلى الإصابة بتليف الكبد.